سجّلت المشاركة المغربية، أمس السبت، في دورة الألعاب الأولمبية الموازية “بارالمبية” المقامة التي تختتم اليوم (الأحد) بالعاصمة اليابانية طوكيو، حصيلة متميزة، رفعت رصيد المغرب إلى 10 ميداليات، بعد تألق عدد من الأبطال المغاربة في رياضة ألعاب القوى، علاوة على المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الخماسية للمكفوفين الذي خطف الأضواء.

ومنح البطل زكرياء الدرهم للمغرب، أمس السبت، ثاني ميدالية ذهبية في رمي الجلة (فئة F33) برمية بلغت 11.37 مترا، محطما بذلك الرقم القياسي البارالمبي، ومتقدما على الجزائري كمال قردجينة (11.34 متر) والكرواتي ديني سربي (11.25 متر).

كما أهدى العداء المغربي أيوب سادني، للمغرب الميدالية الذهبية الثالثة في اليوم ذاته، عقب احتلاله المركز الأول في سباق 400 متر (صنفT 46-47) ،محطما الرقم القياسي العالمي بتوقيت 47 ثانية و38 /100.

وكان سادني الأسرع في السباق، حيث تقدم على منافسيه البرازيليين توماس روان دي مورايس (47 ثانية 87/100) وبيتروشيو فيريرا دوس سانتوس (48 ثانية 4/100).

وتوّج البطل المغربي عز الدين النويري بالميدالية الفضية، أمس السبت أيضا، في مسابقة رمي الجلة (فئة F34)، عقب احتلاله الرتبة الثانية برمية بلغت 11.54 مترا، خلف الأردني أحمد هندي صاحب المركز الأول والميدالية الذهبية، الذي حطم بالمناسبة الرقم القياسي العالمي، المسجل باسمه، محققا رقما بارالمبيا جديدا قدره 12.25 مترا.

وحلّ في المركز الثالث القطري عبد القدير عبد الرحمن ليتوج بالميدالية البرونزية بعد أن سجل مسافة بلغت 11.36 مترا.

وأحرز المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الخماسية للمكفوفين، الميدالية النحاسية عقب تفوقه البين في مباراة الترتيب على نظيره الصيني برباعية نظيفة، بفضل “سوبر هاتريك” وقعه الهداف المتألق زهير سنيسلة. وكان المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الخماسية للمكفوفين، قد انهزم بصعوبة (0-1) في نصف نهائي هذه المسابقة أمام نظيره البرازيلي، بطل العالم، وحامل اللقب الأولمبي في عدة مناسبات.

وارتفع رصيد المغرب إلى 10 ميداليات، بعد ذهبية أيوب سادني وعبد السلام حيلي وزكرياء الدرهم وفضية فوزية القسيوي ويسرى كريم ومحمد أمكون وعز الدين النويري وبرونزية حياة الكرعة وسعيدة عمودي والمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الخماسية للمكفوفين.

وتمكن الرياضيون المغاربة من تجاوز الإنجاز المدرك في الألعاب “البارالمبية” الماضية بريو دي جانيرو 2016، عندما أنهوا مشاركتهم في المركز الـ33 عالميا، والسادس إفريقيا، عقب حصدهم سبع ميداليات، ثلاث منها ذهبية، وفضيتان، بالإضافة إلى ميداليتين برونزيتين.

وكانت وزارة الشباب والرياضة، قد قررت تقديم تحفيزات مالية غير مسبوقة للأبطال المغاربة المشاركين في النسخة الـ16 للألعاب البارالمبية تضاهي المنح المرصودة للرياضيين المشاركين في الألعاب الأولمبية الأخيرة باليابان.

وخصّصت الوزارة الوصية للأبطال المغاربة المتوجين بالذهب في الألعاب البارالمبية منح تصل إلى 200 مليون سنتيم، و125 مليونا بالنسبة للفائز بالميدالية الفضية، و75 مليونا للميدالية النحاسية، فيما حددت منحة التأهل إلى الحدث العالمي في 10 ملايين سنتيم لكل رياضي.