كشفت دراسة حديثة أن تلقي لقاح الإنفلونزا السنوي قبل الإصابة بفيروس كورونا، قد يوفر بعض الحماية من الآثار الشديدة لـ"كوفيد-19".

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن تلقي لقاح الإنفلونزا قد يقلل من احتمالية الإصابة بعدوى شديدة في جميع أنحاء الجسم، وبالتالي يتمتع المرضى بدرجة معينة من الحماية ضد الآثار الشديدة المرتبطة بـ"كوفيد-19"، مثل السكتة الدماغية والإنتان والتخثر الوريدي العميق.

واستنادا لتقرير نشرته (rt arabic)، فقد أنشأ باحثون مجموعتين من 37377 مريضا لديهم عوامل خطر معينة لتأثيرات "كوفيد-19" الشديدة مثل العمر والسمنة وأمراض الرئة والتدخين وغيرها من المشكلات الصحية، حيث تلقت المجموعة الأولى لقاح الإنفلونزا بين أسبوعين وستة أشهر قبل الإصابة بـ "كوفيد-19"، بينما أصيب أعضاء المجموعة الثانية أيضا بـ"كوفيد-19" لكنهم لم يتلقوا لقاحا سابقا للإنفلونزا.

وتقوم العديد من الدراسات الجارية أو الأبحاث المخطط لها بفحص لقاح مركب يستهدف الإنفلونزا و"كوفيد-19" وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى في الوقت نفسه.