أفاد بلاغ للديوان الملكي، قبل قليل، بأن الملك محمد السادس تفضل بإعطاء تعليماته السامية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، لوضع ترتيبات خاصة لمواكبة عملية دخول أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج على متن البواخر التي تؤمن العبور، وذلك لضمان استفادتهم من ظروف مثلى خلال العبور والوصول.

وتهدف هذه الترتيبات إلى تسهيل مجموع المساطر الإدارية والجمركية والصحية، خلال عملية العبور، لضمان ظروف آمنة وسلسلة ومرضية أثناء السفر وخلال الوصول والإقامة في المغرب.

وسيتم الاستمرار في العمل بباقي التدابير الاعتيادية الأخرى المتعلقة بالاستقبال والمساعدة، التي تؤمنها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، في المغرب وبالخارج.

من جهة أخرى، تفضل الملك بإعطاء تعليماته السامية لكي تتجند السفارات والقنصليات العامة للمملكة بالخارج خلال هذه العملية.

وهكذا، فإن التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية مدعوة إلى تسهيل جميع الإجراءات القنصلية والإدارية المطلوبة من طرف المواطنين المغاربة والأجانب الراغبين في زيارة المغرب، والتجاوب بطريقة ناجعة مع طلباتهم وانتظاراتهم.