كشفت دراسة حديثة نُشرت في مجلة "نيتشر كومونيكيشنز"، أن للنوم ست ساعات أو أقل في الليلة بين سن الخمسين والسبعين، له صلة مباشرة بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

وأضافت الدراسة التي تابعت نحو ثمانية آلاف بالغ بريطاني لأكثر من 25 عاماً، أن خطر الإصابة بالخرف يكون أعلى بنسبة 20 إلى 40 في المئة لدى الأشخاص الذين ينامون لفترة قصيرة، والذين تكون مدد نومهم تساوي ست ساعات في الليلة أو أقل عند سن الخمسين أو الستين.

وعمل المشاركون في الدراسة على إجراء تقويماً ذاتياً لمدة نومهم ست مرات بين عامي 1985 و2015، وفي العام 2012 وضع نحو 3900 منهم أيضاً ساعة مقياس التسارع التي تلتقط الحركة أثناء النوم ليلاً من أجل التحقق من دقة تقديراتهم.

وأبرز المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية على أن هذه النتائج تُظهر أن النوم في منتصف العمر يمكن أن يؤدي دوراً في صحة الدماغ، ويؤكد على أهمية عادات النوم الجيدة لصحة الإنسان.

وخلصت الدراسة الصادرة عن المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية وجامعة باريس بالتعاون مع جامعة “يونيفرسيتي كوليدج” في لندن، أن ثمة صلة بين مدة النوم وخطر الإصابة بالخرف، إلا أن الدراسة لم تتوصل بعد إلى تأكيد علاقة السبب بالنتيجة.

ويذكر أنه بتم تسجيل سنوياً في كل أنحاء العالم نحو عشرة ملايين إصابة جديدة بالخرف بما في ذلك مرض الزهايمر وفقا لمنظمة الصحة العالمية.