حذرت دراسة أميركية حديثة، من شراء الأرائك والتجهيزات المنزلية التي تدخل في صناعتها مواد كيميائية سامة، كونها تأثر سلبا على صحة البشر، وتسبب مخاطر كبيرة للبيئة بسبب عدم تحللها وبقائها لفترة طويلة جدا في الطبيعة.

ووجد فريق الخبراء، في الدراسة التي نشرت في دورية العلوم البيئية والتقنية، أن 80 في المئة من الوسائد والأرائك المصنوعة من الإسفنج، تحتوي على أحد تلك المركبات الكيمائية السامة التي قد نجدها كذلك في مقاعد السيارات وأي منتجات أخرى، تدخل رغوة البولي يوريثان في صناعتها.

وتستخدم هذه المواد السامة في أنواع مختلفة من المنتجات التي يشتريها عامة الناس، مثل أواني الطبخ غير اللاصقة، والهواتف، كما تستخدم لجعل السجاد والملابس وأغلفة المواد الغذائية مقاومة للبقع والمياه.

وقال الخبراء، إن المواد الكيمائية السامة، تصيب مستعمليها بالعديد من المشاكل الصحية، منها مشاكل الخصوبة، وعدم توازن في الهرمونات وربما الإصابة بالسرطان.

وأضاف الخبراء في الدراسة، أن معظم هذه المواد تتسلل إلى التربة والمياه، ويتعرض الناس على الأرجح لهذه المواد عن طريق استهلاك الماء أو الطعام الملوث.