شهدت العديد من المدن المغربية، اليوم الخميس، مسيرات احتجاجية نظمها الأساتذة المتدربون، للمطالبة بإسقاط مرسومي وزارة التربية الوطنية، القاضيين بـ "بفصل التكوين عن التوظيف في سلك الوظيفة العمومية، وبتخفيض منحة المتدربين من 2450 درهما في الشهر إلى 1200 درهم".

وأفادت مصادر خاصة للموقع، بأن قوات الأمن تدخلت لتفريق مسيرة الأساتذة المتدربين بالقنيطرة، مخلفة إغماءات وإصابات متفاوتة الخطورة، في الوقت الذي شهدت مدن أخرى إنزال القوات العمومية.

يوسف خضروف، أستاذ متدرب بالمركز الجهوي بمراكش، قال في تصريح لـ"سلطان"، إن الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الأساتذة اليوم أمام ولاية مراكش أسفي، عرفت تطويقا أمنيا كثيفا لمدة ساعة ونصف تقريبا، وعرفت مساندة عدد من النقابيين.

وضاف خضروف، "نحن لسنا فوضويين ورسالتنا واضحة إلى الحكومة بأننا لن نتنازل عن الاحتجاجات إلى غاية إسقاط المرسومين المشؤومين، الذين يضران بالأستاذ أولا وبالتعليم بشكل عام".

وشددت تنسيقيات الأساتذة المتدربين على الاستمرار في الأشكال النضالية إلى غاية إسقاط المرسومين، رغم أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أقسم يوم السبت الماضي بعدم التراجع عن المرسومين.