كثيرا ما تشعر الأم بالحيرة و تتساءل متى يمكنها إعطاء الطعام لرضيعها، و ما شروط ذالك، و خصوصا إذا كانت من الأمهات الجدد.

فبعد أن يكون الرضيع معتمدا على الحليب فقط في تغذيته، يتطلب على الأم إدخال الطعام له تدريجيا، فبالأخص الرضيع الذي ما بين 6 إلى 12 شهرا، يكون حساس جدا و يجب الانتباه و التأكد من الطعام الذي سيتناوله.

فلا تعود حاجة الطفل الرضيع إلى الغذاء مقتصرة على الحليب وحده، و إنما تتعدى ذلك إلى إضافة وجبات غذائية له، و لكن هناك شروط يجب توفرها في الرضيع حتى تبدأ الأم بإضافة الطعام الصلب لوجباته مع الحليب، و هي:

تغدية الرضيع

-يجب على الطفل أن يكون بإمكانه الجلوس والمحافظة على وضعية رأسه دون السقوط

-يفضل أن يبدي الطفل رغبته في تناول الطعام، عند مشاهدته من حوله يأكلون.

-يجب أن يكون وزن الطفل ضعف وزنه عند الولادة

-يجب على الرضيع أن يبدي تعاونه بتناول الطعام، مثل فتح فمه عند تقريب الملعقة له، و أن لا يدفعه خارجا

كما يجب على الأم إختيار الطعام المناسب، كالخضراوات المهروسة أو المطبوخة مثل الجزر أو البطاطس، أو الفواكه مثل الموز والخوخ و التفاح، فهي من الأطعمة الممتازة التي يفضل أن تبدأ بإعطائه لطفلها.

ويعد الغذاء المصنوع من طحين القمح، أو أي نوع آخر من طحين القمح المتوفر في الصيدليات ويباع خصيصا للأطفال الرضع، أفضل أنواع الغذاء للبدء به مع الشهر الثالث.

تغدية الرضيع

و مع ظهور الأسنان للطفل، يمكن إضافة تدريجيا، الأرز مع الحليب، و بعض الخضار المهروسة مثل البطاطس ، والبطاطا الحلوة ، والجزر. و لكن بدون ملح أو لحم حتى يتعدى السنة.