تشهد مدينة أكادير يوم غد، تنافس تسع شابات، على لقب "ملكة جمال الأمازيغ" لسنة 2016.

وتنحدر المتنافسات من مدن ورزازات، وزاكورة، والصويرة، وأكادير، واشتوكة أيت باها، وخريبكة، وتيزنيت.

وتتزامن الدورة الثالثة للمسابقة مع احتفاء المغاربة بحلول العام الأمازيغي الجديد 2966 "إيضْ إينّاير".

12510488_10205413155670336_2405168470282184488_n

يقول موحا بلبيضاء، مسؤول العلاقات مع الصحافة، في تصريح لـ"سلطانة"، إن اللقب تتنافس عليه تسع طالبات، قدمن ترشيحاتهن بملء استمارة على صفحة "ميس أمازيغ" في موقع "الفيسبوك".

وأوضح بلبيضاء أن اختيار المرشحات تم وفق معايير تجمع بين الجمال والأصل ومستوى التعليم. "حيث قامت لجنة التحكيم في مرحلة أولى بانتقاء صور وجوه المرشحات بدون ماكياج، ثم اختيار من تجيد اللغة الأمازيغية".

وبناء على ذلك اختارت اللجنة كل من ملاك لبرازي (18 سنة)، غزلان بحري (20 سنة)، فاطمة الزهراء حمومي (25 سنة)، عفاف العورف (22 سنة)،  فتيحة أجكان (20 سنة)، سناء جوريو (20 سنة)، دنيا إيشين (23 سنة)، لبنى الشماق (20 سنة)، وسكينة كريان (22 سنة) .

https://www.youtube.com/watch?v=UEs1hNhO0MI

الغاية من المسابقة، بحسب بلبيضاء، هو إبراز التراث المغربي وخصوصا الأمازيغي، على مستوى العالم. مشيرا إلى أن التظاهرة ستتضمن أنشطة أمازيغية، من قبيل إنتاج زيت أركان، كما ستنظم مسابقات تصب في هذا السياق.

وينتظر أن تشارك المتوجة باللقب في أعمال خيرية عدة، سيرعاها منظمو المسابقة عبر جمعية "إشراقة أمل".