يحتفل الأمازيغ اليوم الأربعاء، برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2966، وهو اليوم الذي يصادف 13 يناير من كل سنة، حيث تكتسي هذه المناسبة طابعا خاصا عند أمازيغ المغرب وشمال إفريقيا.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/ajplusarabi/videos/vb.812386155471598/1004361892940689/?type=2&theater[/soltana_embed]

بالجنوب الشرقي، اعتادت الأسر بهذه المناسبة على إعداد طبق الكسكس باللحم إلى جانب سبع خضروات "اللوز، والبكور، والفول، والحمز، والعدس، والخوخ، وعلف التمر، ويُعتقد أن من وجد "علف التمر" سيكون سعيدا ومباركا طيلة السنة".

الكسكس الأمازيغي

أما في منطقة سوس، يفضل المواطنون إعداد وجبة "تاكلا"، أو تاروايت كما يطلق عليها بمناطق أخرى، وتستوجب هذه الوجبة، بحسب الحسين أيت باحسين الباحث في الثقافة الأمازيغية، تحريكها باستمرار وتفرغ الوجبة في إناء يسمى "تاقصريت".

كما أن تحضيرها لا يتطلب سوى "مقدار من الماء يشكل 3 أضعاف مقدار الدقيق، وقليل من الملح، بالإضافة إلى زيت الزيتون أو من زيت أركَان، ثم يوضع الكل في قدر فوق النار ويحرك باستمرار إلى يَمُصَّ الدقيق الماء كله فيوضع في الإناء الذي سيقدم فيه".

طبق تاكلا

 

في الوقت الذي تفضل بعض الأسر، أن تحضر المسكرات والفواكه الجافة خلال الاحتفال بهذه المناسبة التي لها طابع خاص عند المغاربة.

الفواكه الجافة