تدركين عزيزتي  أن الأطفال نعمة؟ فسواء كانوا أصحاء أو في وضعية خاصة، فهم هدية من الله، واجب رعايتها.

والأطفال الذين يواجهون صعوبات، بسبب إعاقات جسدية أو ذهنية، يحتاجون لمزيد من الاهتمام.

فتعرفي مع "سلطانة" على نصائح وإرشادات للتعامل مع هؤلاء الصغار:

safe_image (11)

في البداية، تقبلي إعاقة طفلك مهما كانت، وكما سبق وقالت لك "سلطانة" فهذا الطفل نعمة، فتحلي بالصبر والشجاعة، لتخطي أي عبقات تواجهك مستقبلا.

تعرفي على المشاكل التي يعاني منها الطفل. خذي وقتا كاملا في القراءة والاستشارة والنهل من مصادر موثوقة.

فلكل طفل حاجات معينة. الطفل المتوحد، يختلف عن الطفل المريض بمتلازمة داون، أو الذي يعاني صعوبات في النطق والتعلم، مثلما يختلف عن المعاق جسديا.

safe_image (13)

لا تخجلي عزيزتي من طلب المساعدة في حال صعب عليك الأمر. استعيني في رعاية الطفل بالأهل والأقارب.

كما يمكنك الاستعانة بخدمات خبراء في التربية والسلوك، واستشيري طبيبا مختصا بخصوص بعض النصائح والإرشادات.

وكغيره من الأطفال، اختاري له نشاطا مناسبا يفيده، وحاولي إدماجه تدريجيا في محيطه، وحسني من سلوكه بطريقة غير مباشرة.

safe_image (14)

اهتمي بالتواصل الجسدي مع طفلك، بمعنى أكثري من الأحضان والقبلات ولمسات الحنان، هكذا تعززين شعوره بالأمان.

جددي من الأسلوب التعليمي واستخدمي أكثر من وسيلة لتعليم وتدريب الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ولاتيأسي أبدا فالغذ أفضل إن أردته جميلا، و"سلطانة" هنا تقف إلى جانبك.

safe_image (15)