أصبحت الهواتف والأجهزة الذكية المتصلة بالأنترنت في متناول يد الصغار بسهولة، وصار من الصعب في الوقت الحالي تجنيبهم التعامل معها أو منعهم من ولوج شبكة النت، برغم مخاطرها.

مخاطر محتملة

وكان متدخلون في ورشة عمل حول "حماية الأطفال على الأنترنيت" ، نظمتها، في نونبر الماضي، وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بتعاون مع مجلس أوروبا، قد حذروا من استغلال الأطفال على الأنترنيت، ودعوا إلى إعداد إطارات توجيهية لحماية الأطفال، خصوصا من الاستغلال والاعتداءات الجنسية عبر الأنترنيت.

كما قد تواجههم مخاطر أخرى محتملة من قبيل البرامج التي تحمل على جهاز الحاسوب الخاص بك تلقائيا ، أو برامج تشارك الملفات التي تتيح لمستخدمين آخرين الاطلاع على الملفات الموجودة في الحاسوب.

هناك مخاطر أخرى تتجلى في الإعلانات غير المرغوبة بما فيها النوافذ الدعائية وبرامج الإعلانات الموجهة، والمواقع الإباحية، ويمكن أن يكشف أبناؤك للغير، معلومات خاصة تتعلق به أو بكم.

ومن المخاطر أيضا التي قد تنتج عن الاستخدام المفرط للنت من طرف الأطفال، خصوصا منذ سن مبكرة، هو دخولهم في عزلة اجتماعية، حيث يفقدون حس التواصل الحقيقي مع محيطهم، وينطوون في العالم الافتراضي.

إرشادات مهمة لحماية الطفل

وكان الاتحاد الدولي للاتصالات قد وضع مبادرة "حماية الطفل على الإنترنت (COP)"، وهي عبارة عن شبكة تعاونية دولية لحماية الأطفال في مختلف أرجاء العالم ضد التهديدات الموجودة عبر الإنترنت، من خلال توفير الإجراءات القانونية والفنية والتنظيمية. وهي إجراءات يجب عليك، كأم وكأب، الإلمام بها.

إلى جانب إرشادات عامة ومهمة تحمي طفلك من مخاطر الأنترنيت وآثاره، أهمها:

  • أن تتحدثي إلى أطفالك عن المخاطر التي يمكن أن تواجههم في الأنترنت
  • ثبتي جهاز الحاسوب في غرفة الجلوس وحاول أن يشارك أفراد أسرتك في الحديث عن موضوع التعامل معه.
  • شجعي أطفالك على التحدث عن تجاربهم في العمل في الأنترنت وكل ما يزعجهم.
  • زوديهم بإرشادات تتضمن ما يمكنهم فعله وما لا يتوجب عليهم فعله، مثل التسجيل في المواقع الاجتماعية أو مواقع أخرى، وتحميل ملفات الموسيقى، فيديوهات أو برامج، استخدام غرف الدردشة...
  • قومي بتثبيت برامج مراقبة في الحاسوب، ترصد جميع الأنشطة التي يقوم بها طفلك أثناء إبحاره في النت، وتمنعه أيضا من ولوج مواقع معينة.