بات من العادي أن تتجه كثير من فنانات المشرق إلى عمليات التجميل، في الوقت الذي مازالت ترفض فيه أغلب الفنانات المغربيات مجاراتهن،لاعتبارات عديدة من بينها الجمال الطبيعي التي تتمتعن به حسب قولهن،والخوف من المضاعفات .أوالكلفة الباهضة وأحيانا من ردة فعل الجمهور الذي مازال يتلقى خبر خضوع الفنانة لعملية تجميل بسخرية كبيرة .

الراقصة نور

تقول الفنانة المغربية فاطمة الزهراء العروسي لموقع سلطانة، أنها ترفض فكرة عمليات التجميل وتفضل التشبت بالجمال الطبيعي،حيث نفت كل ما راج في الفترة الاخيرة حول خضوعها لعملية تجميل بل أكدت ان الامر مجرد تغيير في طريقة وضع المكياج .

وفي نفس السياق قالت الفنانة المغربية سهام اسيف انها " لا تحتاج الى عمليات تجميل "،لكنها في المقابل اشارت أنها ليست ضدها ،بشرط ان تكون المرأة او الفنانة في حاجة اليها .

mayssae 

لكن فنانات مغربيات أخريات قمن بعمليات تجميل ظهرت واضحة عليهن واعترفن بذلك،ومنهن الراقصة المعروفة نور والتي كانت رجلا من قبل اسمه نور الدين،حيث قام بتحويل جنسه إلى أنثى بسبب تركيبته الفيزيولوجية التي كانت تؤشر على أنه أنثى أكثر منه ذكرا حسب تصريحاته في أكثر من فرصة .
وقامت نور بعملية تجميل لأجزاء من جسدها خاصة في منطقة صدرها في سويسرا،فصارت من أشهر الممارسات المحترفات للرقص الشرقي في العالم العربي
.

fatima zahra

كما أشارت الفنانة المغربية ميساء مغربي، في احدى حواراتها الصحفية أنها بالفعل لجأت الى عمليات التجميل ،الأولى في أنفها،والثانية عندما تعرضت لحادث سيارة، وأصيبت في وجهها.