تطمح معظم الأمهات بعد الولادة إلى إنقاص سريع للوزن المكتسب أثناء الحمل، حيث يلجأ البعض منهن إلى اتباع حمية غذائية قاسية أو نظام غذائي نباتي، دون معرفة التأثير السلبي لهذا النظام على تغذية الطفل الرضيع وعلى نموه.

وأصدر المركز الاتحادي للتغذية تقريرا يحذر فيه الأمهات من اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء مرحلة الرضاعة الطبيعية، لأن هذا الأخير يعرض الطفل الرضيع لنقص فيتامين B12، الذي يتوفر في مصادر التغذية الحيوانية مثل اللحوم، والأسماك، والبيض ومنتجات الألبان.

وتكمن خطورة نقص الفيتامينات للطفل بسبب النظام الغذائي النباتي، في فقدان الوزن وضعف المهارات الحركية مثل الالتفات والجلوس، بالإضافة إلى صعوبات التطور اللغوي، لذلك، ينصح الأطباء وخبراء التغذية بضرورة اتباع الأم المرضع نظاما غذائيا صحيا ومتوازنا، يمدها وطفلها بالعناصر الغذائية اللازمة لنمو صحي وطبيعي.