تعاني السيدات من تقلبات المزاج بشكلٍ أكبر من الرجال، وذلك بسبب طبيعة أجسادهن، وتتنوع أسباب تقلب المزاج عند النساء وإليكن بعضها:

1. المتلازمة السابقة للحيض:

تعاني 90% من النساء من المتلازمة السابقة للحيض قبل أسبوعٍ بالمتوسط من بدء الحيض، حيث يشاع تقلب المزاج مرافقًا لأعراضٍ أخرى كالآتية:

  • اضطرابات في الجهاز الهضمي
  • آلام الصدر.
  • صداع.
  • أرق.

وتعزى هذه الأعراض لحدوث تقلباتٍ في مستوى كلٍ من هرموني الإستروجين والبروجستيرون في هذه الفترة، وما إن تبدأ الدورة الشهرية تثبت مستويات هذه الهرمونات حتى تبدأ هذه الأعراض بالاختفاء تدريجيًا. 

2. الاضطراب المزعج السابق للحيض:

يعد هذا الاضطراب واحد من أسباب تقلب المزاج عند النساء، وهو امتدادٌ حادٌ ومزعج للمتلازمة السابقة للحيض؛ حيث تكون الأعراض وتقلبات المزاج في هذه الحالة أقوى وأعنف ترافقها الغضب غير المبرر واليأس؛ معيقةً بذلك الحياة العاطفية والعملية للمرأة، إذ تعاني ما نسبته 5% من السيدات من هذه الحالة، وقد تحتاج للتدخل الدوائي في بعض الحالات.

3. فترة البلوغ:

تشمل فترة البلوغ على تحولٍ ضخمٍ في الخصائص الجسدية والعاطفية والهرمونية للفتاة، مما يجعلها واحدة من أسباب تقلب المزاج عند النساء والفتيات في هذه المرحلة العمرية.

4. اضطراب ما بعد الولادة:

تشعر بعض السيدات بتغيرات عاطفية والحاجة للبكاء بعد ولادة رضيعها ولفترةٍ لا تزيد عن أسبوعين، تزول هذه المشاعر في معظم الحالات.

وتوجد حلول عديدة للتخفيف من  تقلب المزاج عند النساء، مثل ممارسة الرياضة وتنظيم أوقات النوم (النوم بشكلٍ منتظم وكافٍ يوميًا بمعدل 8 ساعات في الليلة الواحدة يحد من تقلبات المزاج)، وكذلك التحدث وقضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة، إذ يسهم في تحسين المزاج ويقلل من القلق والأفكار السيئة.