قال البروفيسور الألماني ألكسندر ليرشل، إن للضحك فوائد نفسية وجسدية جمّة، مبرزا أن الضحك يعد سلاحا فعالا لمحاربة التوتر النفسي والحزن والاكتئاب، لأنه يحد من إفراز هرمونات التوتر وتحديدا “الأدرينالين” و”الكورتيزول” ويساعد على إفراز هرمون السعادة “السيروتونين”.

وأبرز أستاذ علم الأحياء والأخلاق بجامعة جاكوبس في مدينة بريمن أن وجود هرمون التوتر في الجسم مهم، إلا أن ارتفاع مستوياته يعد مهددًا للصحة النفسية بشكل خاص.

وأشار المتحدث إلى أن الضحك يساعد في التقليل من الشعور بالألم، حيث يعمل على زيادة مستويات هرمونات السعادة في الجسم، التي تساعد بدورها على التخفيف من الشعور بالألم، كما أن هرمون الاندورفين يرتبط بنفس مستقبلات الألم في الدماغ، ويعمل هذا على التقليل من الألم الذي يشعر به الفرد.

وكشفت بعض الدراسات العلمية أن الضحك يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع خلال أوقات محدودة، وهذا يعني أن ترافق الضحك مع الدواء ونمط الحياة الصحي من شأنه أن يساعد على ضبط مستويات ضغط الدم بصورة أفضل.

وتشمل الفوائد الصحية للضحك كذلك تحسين الذاكرة وحمايتها وتحسين المزاج وزيادة الإبداع، كما يعد الضحك شكلا من أشكال ممارسة الرياضة البسيطة.

كما يعمل الضحك على تقوية جهاز المناعة من خلال تنشيط ما يعرف بـ”الخلايا التائية” (T Cells) والانترفيرون جاما.