في خضم مشاغل العمل أو الدراسة والالتزامات العائلية يمكن أن يتعرض المرء للضغوط التي تؤدي بدورها إلى الاكتئاب والاحتراق النفسي هذا ولا تقتصر آثار التوتر على الجانب النفسي فقط بل تتعداها لتؤثر في الصحة من نواحي عدة.
:ولأن مجلة "سلطانة" تعمل على راحتك إليك سيدتي مجموعة من نصائح لتحاربي التوتر والإفراط في الأكل
التمارين الرياضية: هي لا تساعد على خفض ضغط الدم والحد من التوتر فحسب، بل تساعدك على تحسين نوعية اختياراتك الغذائية، وخفض الوزن وتصغير محيط الخصر. كما تساهم في ضبط مستويات السكر والدهون في الجسم.
تجنبي العزلة: اخرجي مع الأصدقاء و ابحثي عن مصادر الدعم الاجتماعي فهي تساعد على تحسين الصحة النفسية و الجسدية.
تعرضي للضوء: كلما يتعرض الجسم والعينين لأشعة الشمس، فذلك يمكن الدماغ من إنتاج كميات أكبر من السيروتونين، الناقل العصبي المسؤول عن المزاج.
المغنيزيوم لراحة أفضل: معظم الأشخاص لا يحصلون على كميات كافية من المغنيزيوم في وجباتهم العادية.،
.تناولي البقوليات، المكسرات، الحبوب الكاملة والخضروات الخضراء، فهي مصدر جيد للمغنيزيوم
لا تحفظي إلى جانبك أطعمة دسمة خالية من المكونات الغذائية: عندما تحفظين هذه الأطعمة على مقربة منك، سرعان ما تتجهين إليها عند مواجهة أي مشكلة بهدف الحد من التوتر، كون جسمك يطلب في هذه اللحظات أولا السكريات والدهون. في المقابل، احفظي أطعمة صحية غنية بمضادات الأكسدة، ومكسّرات نيئة، بالإضافة إلى أطعمة تحتوي على الأوميغا 3 و فيتامين B6.