ليزي فيلاسكويز هي فتاة أمريكية، تبلغ من العمر 26 سنة اصيبت بمرض وراثي نادر منعها من الحصول على أي وزن، عندما بلغت سن السابعة عشر صادفت ليزي فيديو على الأنترنيت بعنوان اقبح المرأة في العالم، المفاجأة بالنسبة لها هي أن  المرأة التي يقدمها الفيديو على أنها الأبشع على الإطلاق هي نفسها ليزي، المقطع كان قصيرا جدا لكنه شوهد اكثر من أربعة ملايين مرة.

هذا الأمر شكل صدمة لليزي التي لم تتوقع أن تتحول مثارا للسخرية عبر العالم، على الرغم من أنها بكت في البداية وتأثرت بشدة من التعاليق المهينة التي تلقتها، حيث وصفها البعض بالوحش فيما حرضها آخرون على الانتحار، لكنها لم تيأس ولم تستمع لكل الانتقادات والكلمات الجارحة التي وجهت لها، بل تقبلت الأمر بابتسامة وأمل وحماس أثاروا دهشة كل المحيطين بها.

ليزي اليوم هي متحدثة تحفيزية منذ سبع سنوات، أعطت اكثر من 200  حلقة دراسية عن التمسك بالتميز والتعامل مع الحمقى والتغلب على العوائق، وتعمل أيضا كمتخصصة اتصالات في جامعة تكساس.

ليزي أصدرت مؤخرا كتابا يحمل عنوان "الجميلة ليزي"، وكتاب آخر بعنوان " كن جميلا، كن أنت"، لقد استطاعت أن تبرهن اليوم للذين شتموها ودعوها إلى الانتحار أنها افضل منهم وأنها أيقونة الجمال الحقيقي، جمال الشجاعة والتفاؤل والإصرار.