تمتاز بصوت عذب، وتمتلك إحساسا رهيبا في مجال الغناء، ودخلت عالم الموسيقى والطرب وهي ولا تزال في سن الـ 17 من عمرها، حيث كانت بدايتها الفنية سنة 1995، وذلك من خلال إحدى أغانيها التي أنتجتها بالإذاعة الوطنية.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/AsmaLmnawarPage/photos/pb.148230851868250.-2207520000.1451300269./1122917567732902/?type=3&theater[/soltana_embed]

الفنانة المغربية المزدادة بالدار البيضاء، درست في جامعة الحسن الثاني بكلية الاقتصاد بعد حصولها على البكالوريا، ثم التحقت بعد ذلك بمعهد للموسيقى لمدة ثلاث سنوات، وهو ما مكنها من صقل موهبتها الموسيقية.

أسماء لمنوروبعد صدور ألبومها الديني عام 1999، الذي يضم ست أغان باللغتين العربية والفرنسية، ثم توزيعه في عدة بلدان أوربية من بينها فرنسا وبلجيكا وهولندا، ووجهت لها دعوة من قبل المعهد الوطني الدنمركي، ووزارة الثقافة سنة 2000، من أجل إقامة حفلات غنائية، بعهد كوبنهاجن بالدنمرك.
وتحظى لمنور بإعجاب ألمع الفنانين العرب، حيث شاركت مع الفنان العراقي كاظم الساهر في تقديم أغنية، كما تعاونت مع الفنان أبوبكر سالم، وعبد الله الرويشد، وعلي بن محمد وحسين الجاسمي.

وعرفت بتعاونها مع الفنان علي بن محمد بأغنية "قلبي دايم معاكم"، بالإضافة إلى تعاونها مع الفنان المغربي سعد لمجر في أداء أغنية "أنا معاك"، التي حققت بها شهرة كبيرة.

براعتها في إنتاج الأغاني تبهر عشاقها ومحبيها، حيث مكنها صوتها الجميل، من بزيارة العديد من البلدان مع "مجموعة أوريونتال مود الموسيقية"، وذلك ما بين 1996، و2000، حيث زارت مصر ودولة الكويت والبحرين، إلى جانب دول خليجية أخرى.
أدت المنور العديد من المقاطع الموسيقية، ونجد من بينها، "أجي دبا"، و"أقدم نفسي"، و"الكلمة الحلوة"، و"كل ما لمحتك" وإيش العمل وياك" و"كيف أنساك"، و"في كلا بينك وبينه"، وغيرها من المقاطع الأخرى.

كما لاقت أغانيها التراثية نجاحا كبيرا، وهي مقاطع أدتها لمسلسلات وطنية مثل "سرب الحمام" ومسلسل "الصابون" سنة 2001، الذي عالجت من خلاله قضية الهجرة السرية، ونالت إعجاب الجمهور المغربي، وغنت النشيد الوطني في افتتاح الموندياليتو، الذي أشرف المغرب على تنظيمة في نونبر 2014.
https://www.youtube.com/watch?v=phj0MTqxRuA