الكثير من الأمهات يشتكين من أولادهم الدين لا يقولون الحقيقة و دائما ما يكذبون ، فالكذب من السلوكيات الخطيرة التي يمكن ان يتجه لها الطفل ، لتهربه او خوفه من قول الحقيقة.
فعلى الآباء التعامل معى هده المشكلة بصورة جدية و مسؤولية مباشرة سواء من الأب او الام قبل ان تصبح جزءا من سلوكهم و عاداتهم.
فهو يظهر عندما يبدأ الابوان بتخويف الطفل ثم معاقبته لتجنب فعله لشيء ما ، فيضطر الطفل الى اللجوء الى الكذب لخوفه الشديد من الأم او الأب.
و لتجنب تفاقم مشكلة الكذب عند الأطفال يجب على الأبوان اللجوء الى الحوار مع طفلهم، و التفسير له بشكل مبسط عواقب فعل شيء ما ، و ان مبتغاهم فقط معرفة الصراحة ، سواء كانت جيدة او سيئة ،فعليه ان يشعر بالأمان لقوله الحقيقة ، و ارتياحه لوجود فرصة للنقاش مع ابويه.
درجات الكذب عند الأطفال تختلف بين المبالغة و الكذب فهناك انواع نذكر منها:

  • اخفاء الحقيقة : الطفل يخفي بعض من الحقيقة ، عند حديثه مع ابويه ، فيلجئ لاخفاءها من اجل عدم ارتياحه لفعل شيء ما.
  • اضافة أشياء لا وجود لها : يبدأ الطفل بزيادة بعض التفاصيل خلال حديثه ، غالبا تكون من اجل لفت الانتباه ، فيكون قد اخفى جزء من الحقيقة و اضاف عليها جزء لتكون الحقيقة غير مكتملة.
  • التستر : و هو جزء من معنى الكذب ، فالطفل يتستر على أشياء فعلها ، مع استعمال بعضا من الغش ، للهروب من المعاقبة.
  • تغيير الحقيقة بالكامل: و هو اعلى مستوى للكذب ، فعندها الطفل يبدأ بتأليف و اختلاق أشياء لا وجود لها ، و تجنبه لقول الحقيقة.

فمن اسباب الطفل للجوئه لاستعمال الكذب هو التربية الخاطئة ، من بينها القسوة الزائدة ، الضرب, تعليمه الرهبة الزائدة عند حديثه مع الآباء..و لمعالجة هذه السلوكيات الخاطئة يجب على الآباء

  • . عدم استعمال العنف مع الأطفال
  • تجنب السيطرة و التحكم المطلق في سلوك و رغبات الطفل
  • عدم المبالغة في معرفة الحقيقة الكاملة من الطفل و جعل مساحة من الحرية للطفل
  • محاولة الانتباه للطفل و عدم إهماله لكي لا يلجئ الطفل للكذب من اجل لفة الانتباه
  • تطوير مستوى الثقة عند الأبناء

فالطفل قدوته هم ابويه لذلك على الاباء الانتباه الى سلوكياتهم امام الطفل ، و محاولتهم لتحسين تصرفاتهم لكي لا تصبح عادة عنده و يصعب معالجتها.