يبدو أن المغاربة منتشرين جميع ربوع هذه الأرض، فأينما حللت أو ارتحلت ستجد مواطنا مغربيا إلى جانبك، فلقد أصبح المغاربة يذكرون في كل مناسبة، أو حادث، فكلما وقعت واقعة إلا و الجنسية المغربية حاضرة من قريب أو بعيد. و هذا حال ينطبق على القصة التي انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تدور وقائعها حول جريمة محاولة دفن شاب حيا في مقبرة برازيلية، وكانت المفاجئة أن هذا الشخص مغربي الأصل.

https://www.youtube.com/watch?v=TSVEZP5-L6M

الفيديو الذي انتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، يبين لحظة عثور السلطات البرازيلية على شاب في مقتبل العمر ملطخا بالدماء، في مقبرة "كاجو"، بالقرب من مدينة "كامبوس دوس غويتاكاسيس" في البرازيل.
و حسب ما أورده موقع "هسبريس" فإن الشاب الذي عثرت عليه إحدى العائلات البرازيلية مصابا وغارقا في دمائه بعد ان تم الاعتداء عليه بشكل همجي، ورميه في المقبرة، هو مغربي الأصل، ويدعى عبد الإله صفيح.
و عند وصول الشرطة، تم نقل الضحية إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية، و التي تبين أنها محاولة قتل دون اتضاح ملابسات الجريمة.