عقدت الفيدرالية المغربية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاوفشورينغ أمس الاثنين بالقطب التكنولوجي "تيكنوبارك الدار البيضاء " لقاء صحفيا استعرض خلاله أعضاء المكتب المسير للفيدرالية أهم محاور مخططه التنموي الرامي بالأساس الى النهوض بهذا القطاع الحيوي في مختلف تجلياته.

وأوضحت سلوى كركري بلقزيز، رئيسة الفدرالية في كلمة بالمناسبة ، أن هذا المخطط المسطر للفترة الممتدة ما بين 2016 و2018 يتوخى توحيد جهود كافة المؤسسات التي التحقت مؤخرا بهذا القطاع من أجل العمل على النهوض بالقطاع تماشيا مع آخر المستجدات التي يشهدها العالم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاوفشورينغ.

وأبرزت أن هذه الاستراتيجية ترتكز على أربعة دعائم تهم مواكبة الحكومة في تفعيل محتويات مخطط المغرب الرقمي 2020 الذي قطع أشواطا كبيرة في أفق أن تخرج مقتضياته إلى حيز الوجود قبل متم شهر مارس القادم ، وترسيخ ثقافة التكامل بين مختلف المقاولات الفاعلة بالقطاع خاصة في مجال الافشورينغ الذي ساهم في غضون العشر سنوات الاخيرة في خلق أزيد من 60 ألف منصب شغل.

وتتعلق الدعامة الثالثة بالنهوض بمستوى صادرات تكنولوجيا المعلومات وذلك وفقا للاستراتيجية العامة التي تعتمدها المملكة من خلال انفتاحها على القارة السمراء ، في ما تهم الدعامة الرابعة خلق المزيد من الخدمات عبر الانخراط في العديد من المجالات المتنوعة منها عمليات التمويلات بمختلف انواعها ودعم ومواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة الناشئة حتى تتماشى انشطتها مع متطلبات التكنولوجيات الحديثة. وسجلت أن من ضمن الأولويات المراهن عليها لتحقيق الأهداف المنشودة إعطاء تحديد طبيعة وحاجيات السوق المغربية وفسح المجال امام المقاولات الاعضاء في الجمعيات المهنية لتمكينها من الانفتاح اكثر على السوق الخارجية، وخلق قنوات للتواصل كفيلة بالمساهمة في خلق المزيد من فرص الشغل والرفع من روح التنافسية فيما بينها، فضلا عن حدث المدينة الذكية "سمارت سيتي" المرتقب تنظيمه ما بين 17 و22 ماي القادم بالدار البيضاء حيث ستتضمن فعالياته معرضا لأهم التكنولوجيات الحديثة كما سيشكل فضاء لتبادل التجارب والخبرات بين مختلف الفاعلين والاطلاع على أحدث المقتضيات التنظيمية المتجددة التي ينهجها القطاع.