خصص المجلس الوطني لحقوق الإنسان، رواقه هذه السنة ضمن فعاليات الدورة 22 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، للأشخاص في وضعية إعاقة من خلال عرض إنتاجاتهم الأدبية والعلمية.

وأفاد بلاغ للمجلس الذي يرأسه ادريس اليزمي، أن رواقه المنظم تحت شعار "إعاقة، حقوق ومواطنة" ضمن فعاليات هذه الدورة التي ستحتضنها مدينة الدار البيضاء بين 12 و21 فبراير 2016، سيحتفي هذه السنة بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وسيترافع من أجل الدفاع عنها وضمان إعمالها، من خلال إعطاء الكلمة لكتاب وباحثين وفعاليات من المجتمع المدني وفاعلين سياسيين ومؤسساتيين، مغاربة وأجانب، وكذا جمهور المعرض والرواق لمناقشة المكتسبات والتحديات المطروحة في هذا المجال.

وأبرزن أن الرواق سيشكل فرصة أيضا لمناقشة القضايا المرتبطة بالإعاقة من خلال الإنتاجات الأدبية والعلمية للأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب والعالم و/أو حول الإعاقة، التي سيكون الرواق مناسبة لتقديمها، وكذا التعريف بالأوجه المتعددة لوضعية الإعاقة بالمغرب.

وتتوزع أنشطة الرواق على خمس فقرات يومية رئيسية: "الإعاقة عبر الجهات" "يوم وكتاب" "مناظرات" "التزامات وممارسات" وفقرة "تكريم"، ستتناول موضوع الإعاقة من جوانب مختلفة أبرزها: الإبداع والفن والأدب والإعاقة، التكوين والمواكبة الاجتماعية، الإعلام والإعاقة، تكلفة الإعاقة، الولوجيات (الحق في الوصول) والولوجية الرقمية، الإعاقة في المؤسسات السجنية، الإعاقة والسياسات العمومية المحلية، المشاركة السياسة للأشخاص في وضعية إعاقة، تجارب المجتمع المدني في مجال الإعاقة وطنيا ودوليا، الإعاقة وأهداف التنمية المستدامة، الصحة والحماية الاجتماعية، رياضات الأشخاص في وضعية إعاقة، التعليم الدامج، الإعاقة والهجرة، الإطار القانوني للإعاقة، الحق في الشغل وقابلية التشغيل، الأطفال والنساء والإعاقة.

كما سيحتضن الرواق، في إطار فقرة "مناظرات"، لقاء حول دور المؤسسات الوطنية في حماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة سيشارك في أشغاله ممثلي المؤسسات الوطنية بالأردن وغانا وكينيا والسينغال ونيجيريا ورواندا والمكسيك والغابون وفلسطين.