تختلف كمية السوائل في جسمنا حسب العمر و الوزن والحركة البدنية. كما أن الطقس يلعب دوراً كبيراً في تحديد كمية الماء اللازمة للجسم، وكلّما إزدادت حرارة الطقس كلما إحتاج جسمنا إلى كمية أكبر من الماء.

فالماء يقوم بدور مهم في جسمنا و من دونه قد نصاب بالجفاف و العديد من الأمراض، فجسمنا يتكون من 60 حتى 65 في المئة من الماء، حيث يقوم الماء بنقل الدم و البول و العرق، و يعمل على تذويب العناصر و المكونات الغذائية في الخلايا.

شرب الماء

كما هو الذي ينظم درجة حرارة جسمنا عن طريق إفراز العرق على سطح الجلد، و ترتفع نسبته في جسم الرجل مقارنة بجسم المرأة، و كذالك في جسم الشباب بالنسبة لجسم كبار السن.

و معظم الأطباء يفيدون بأن كمية الماء الكافية يوميا للرجال هو ما يقرب من 3 لترات أي حوالي 13 كوب من مجموع المشروبات يوميا. أما بالنسبة للنساء 2,2 لتر أي حوالي 9 أكواب من مجموع المشروبات يوميا.

-الأطفال (عمر سنة وما فوق):

يحتاج جسم الأطفال الصغار إلى حوالي لتر في اليوم، لذلك ينصح الأمهات بتشجيع طفلها منذ الصغر على شرب الماء بإنتظام.

-المراهقون:

يحتاج المراهق إلى 1,6 لتر في اليوم على الأقل، وتزيد الكمية حسب الحركة البدنية و نشاطاته الرياضية.

-البالغون:

يحتاج الشخص الراشد إلى حوالي 1,5 إلى 2 لتر في اليوم أي ما يعادل 8 أكواب من الماء، وهذا يكفي لغالب الأشخاص في الطقس المعتدل و لكن تزداد الكمية في الطقس الحار.

-عند ممارسة التمارين الرياضية:

يفضل المواضبة على شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة، حيث يُنصح بشرب كوب من الماء قبل التمرين ونصف كوب كل 20 دقيقة، بالإضافة إلى تعويض السوائل المفقودة بالماء أو السوائل بعد الإنتهاء من الرياضة و خاصة إذا كان التمرين شديد القوة.

-عند إتباع الحمية لتخفيف الوزن:

يجب على أصحاب الحميات الغذائية المثابرة على شرب الماء لتأمين حاجة الجسم، بل أنه برهن أيضاً أنه يساعد في عملية خسارة الوزن و ضبط الشهية، فيجب شرب من 2 إلى 3 لترات في اليوم.

شرب الماء

كما ترتفع كمية الماء التي يحتاجها جسمنا في حالة الإصابة بالإسهال، و مشاكل في الكلي و جفاف و تقشف الجلد و البشرة، بالإضافة إلى نزلات البرد.

و لهذا فإحرصي دائماً على تأمين كمية الماء الكافية لأفراد عائلتك من خلال شرب المزيد من الماء والعصائر الطازجة بإعتدال وتزويد وجباتك اليوميّة بالخضار والفاكهة الغنية بالماء والتي تساهم في زيادة مدخول الجسم من السوائل.