بعدما حذرت منظمة الصحة العالمية من خطورة فيروس "زيكا"، الذي انتشر بسرعة رهيبة في بعض الدول اللاتينية مؤخرا، وتسبب في ارتفاع كبير لتشوهات خلقية لدى المواليد الجدد، لجأت العديد من السيدات في البرازيل إلى إجراء عمليات الإجهاض خوفا من إنجاب أطفال بتشوهات خلقية.
وذكر موقع "voanews"، الأمريكي أن العديد من الباحثين، أفادوا بأن فيروس "زيكا" يثير ذعر النساء الحوامل ويجعلهن يلجأن لعمليات الإجهاض السري، وذلك نتيجة انتشار ذلك الفيروس الخطير، الذي حذرت منظمة الصحية من خطورة تداعياته على كل دول العالم.
وأضاف المصدر ذاته، أن النساء الفقيرات في البرازيل ليس بمقدورهن تحمل حتى شراء المواد الطاردة للحشرات للمساعدة في تجنب فيروس "زيكا"، الذي ينقله البعوض، مشيرا إلى أن عمليات الإجهاض في العيادات السرية هي بالفعل أحد الأسباب الرئيسية لوفيات الأمهات في هذا البلد.

إجهاض النساء في البرازيل
وفي هذا السياق قال، دانيال بيكر، طبيب الأطفال وخبير الصحة العامة فى ريو دى جانيرو، إن "زيكا "يعد كارثة صحية وخطرًا مرعبًا يرهب النساء الحوامل ويجعلهن يفكرن في الإجهاض.
في الوقت الذي يواجه دعاة حرية الإجهاض بالبرازيل برفض مجتمعهم المتأثر بعمق بتعاليم الديانة المسيحية وفق المذهب الكاثوليكي إلى الحد أن رئيسة البلاد ذاتها تجد نفسها عاجزة على التدخل في هذه القضية الحساسة المثيرة للجدل، وفق ما نقلته مصادر إعلامية.

رئيسة البرازيل
ويذكر الأطباء أن فيروس "زيكا" يؤثر في الأجنة ويتسبب في تشوهات وحالات صغر الرأس ويتسبب في تلف الدماغ، كما ينتقل بواسطة الحشرات يعصف بالعديد من بلدان أمريكا الجنوبية، من بينها البرازيل التي تشهد مليون ونصف المليون إصابة منذ الربيع الماضي تضرر منها مئات المولودين الجُدد.