أكد الممثل المغربي هشام بهلول، أن سيناريو فيلم "ميلوديا المورفين" الذي لعب فيه دور البطولة، تشابه بشكل كبير مع الأحداث الواقعية التي عاشها بعد حادثة السير سنة 2013، والتي دخل إثرها في غيبوبة طويلة.

وأوضح بهلول في حديث لـ"سلطانة" أن من ضمن أوجه التشابه بين شخصية سعيد الطاير الفنان والملحن، فقدانه للذاكرة بعد حادثة السير، وهو ماوقع معه في الواقع بعد الحادث الذي دخل إثره في غيبوبة مرحلية وفقدان للذاكرة.

ومن بين الصدف يقول "الممثل المغربي"،"كان البيت الذي صورنا فيه أحداث الفيلم يحمل رقم 73 وهو بيت المخرج هشام أمل، لأكتشف في إحدى اللقطات بعد الانتهاء من العمل أن هذا الرقم هو ذكرى ميلادي، بالإضافة إلى اسم الشخصية التي كنت ألعبها "سعيد" وهو في النهاية اسم أخي الأصغر وهو موسيقي ايضا"، يحكي بهلول.

واسترسل الفنان قوله "من بين أحداث الفيلم التي قمت بتشخيصها نسيان مرض والدي الذي كان مصابا السرطان، والذي كنت استلهم الموسيقى من ألمه وصراخه، في حياتي الواقعية عرفت بعد الحادث أن والدي مصاب بسرطان البروستات"، بالإضافة إلى ذلك استعملت عكازا خشبيا في يدي اليمن ىفي أحداث فيلم ميلوديا مورفين، كما استعملته في حياتي العادية بعد الحادث".