توقعت منظمة الصحة العالمية، أن يتواصل ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن السرطان على الصعيد العالمي من 14 مليون في عام 2012 إلى 22 مليون وفاة في عام 2030.

أفادت المنظمة ذاتها، في تقريرها السنوي، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسرطان، الذي يوافق 4 فبراير من كل سنة، أن السرطان من أهمّ أسباب الوفيات في جميع أرجاء العالم.

وذكرت أنه من المحتمل أن يزيد عدد حالات الإصابة بالسرطان بحوالي 70% خلال العقدين المقبلين، مشيرة إلى أن المواقع الخمسة الأكثر إصابة بالسرطان بين الرجال والتي تم تشخيصها في عام 2012 هي الرئة والبروستات، والقولون والمعدة وسرطان الكبد.

وفيما يتعلق بالنساء، قالت إن المواقع الخمسة الأكثر إصابة بالسرطان بين النساء هي الثدي، والقولون، والرئة، وعنق الرحم والمعدة، وتحدث ثلث وفيات السرطان بسبب خمسة عوامل خطر سلوكية وغذائية رئيسية هي ارتفاع منسب كتلة الجسم، وعدم تناول الفواكه والخضر بشكل كاف، وقلّة النشاط البدني، وتعاطي التبغ، وتعاطي الكحول.

ويمثّل تعاطي التبغ أهم عوامل الأخطار المرتبطة بالسرطان، إذ يقف وراء 20% من وفيات السرطان العالمية و70% من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة.

وأشارت إلى أن أكثر من 60% من مجمل حالات السرطان السنوية الجديدة التي تحدث في إفريقيا ، وآسيا، ووسط وجنوب أمريكا. وتحدث 70% من وفيات السرطان في العالم في هذه المناطق.

وتتجلى أهمّ أشكال السرطان، وفق التقرير، يتسبب سرطان الرئة في وفاة 1.59 مليون شخص، وسرطان الكبد في وفاة 000 745 شخص، سرطان المعدة بمعدل 000 723 وفاة، في الوقت الذي يتسبب سرطان القولوني المستقيمي في وفاة 000 694  شخص، بينما تسبب سرطان التدي في وفاة 000 521، وسرطان عنق الرحم بمعدل (000 400 وفاة).

يذكر أن السرطان، هو مصطلح عام يشمل مجموعة من الأمراض يمكنها أن تصيب كل أجزاء الجسم. ويُشار إلى تلك الأمراض أيضاً بالأورام والأورام الخبيثة ومن السمات التي تطبع السرطان التولّد السريع لخلايا شاذة يمكنها النمو خارج حدودها المعروفة واقتحام أجزاء الجسد المتلاصقة والانتشار إلى أعضاء أخرى.