تعاني غالبية النساء من ألام الظهر في مرحلة ما من مراحل الحمل. فكلما زاد حجم البطن خلال الحمل زاد الضغط الواقع على الظهر، بل و أن من الممكن أن تشعر الحامل بتغييرات في توازنها.

حيث أن معظم النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر، وعادة ما تبدأ في النصف الثاني من الحمل بسبب زيادة الوزن والتغيرات الهرمونية والتوتر.

الحامل و ألم الظهر

 و من أجل تفادي حالات فقدان التوازن هذه و الضغط الزائد على الظهر، والوقاية من الإصابات المؤلمة الأخرى، فلابد من إتباع التعليمات التالية:

  • لا تحاولي الوقوف حين تكون بطنك مندفعة إلى الأمام و إتجاه كتفيك إلى الوراء، بل من المحبذ القيام بالأمر المعاكس تماما.
  • عندما تكونين واقفة ضعي إحدى قدميك على صندوق أو مقعد صغير، وحاولي عدم الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • عندما تجلسين ضعي وسادة خلف المنطقة السفلى من ظهرك، و إذا كان عليك الجلوس لفترات طويلة، فننصحك أن تأخذي إستراحة كل ساعة.
  • إمتنعي عن رفع الأوزان الثقيلة، وعندما تقومين برفع شيء ما، قومي بذلك من خلال وضعية القرفصاء مع الحفاظ على إستقامة الظهر والأرداف.
  • إمتنعي عن شد جسدك في محاولة الوصول إلى رف مرتفع أو إلى غرض ما في الجانب الأخر من الطاولة.
  • نامي على فراش صلب (من الممكن ان يكون وضع لوح خشبي تحت الفرشة مفيدا في مثل هذه الحالات)، وإستلقي خلال النوم على جانبك إضافة لوضع وسادة بين رجليك.
  • حافظي على حالة من النشاط، وقومي بأداء التمارين الرياضية المخصصة للظهر.
  • بامكانك الحد من الأم الظهر وتخفيفها من خلال إنتعال الأحذية الداعمة ذات الكعب المنخفض. وكذلك من خلال الإمتناع بشكل كامل عن إنتعال الأحذية التي لا كعب لها نهائيا أو ذات الكب العالي.

بالإضافة لهذا، من الممكن أن يكون الحزام الداعم للحمل، والذي يوضع في منطقة أسفل البطن، عاملا مساعدا في تخفيف الضغط عن الظهر.