تمكن مركز "الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان"، للمرة الثانية على التوالي في إحراز ثقة "صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية"، عبر  مشروعه الجديد "شباب ويب تفي".

المشروع عبارة عن قناة تلفزية ستبث على الأنترنيت برامج حوارية وروبورتاجات وإعلانات، ذات صلة بإقرار وإعمال الحقوق والحريات، وهو المنتوج الذي سيكون من إعداد وتصوير وتنشيط ومشاركة الشباب، بعد تعزيز قدراتهم في القضايا ذات الصلة، عبر برنامج تكوين مكثف سيستفيد منه 100 شاب وشابة في المرحلة الأولى، وسيمتد على مدى 24 شهرا.

ويأتي العمل على هذا المشروع بعد أن تمكن الوسيط في المشروع السابق الذي عمل من خلاله على تأطير ما يقارب 200 شاب وشابة، على مدى سنتين في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان وتقييم السياسات العمومية في إطار مشروع "شباب من أجل الديمقراطية".

المشروع السابق توج بمساءلة الشباب لتسع سياسات قطاعية بمجلس المستشارين يوم 1 يونيو 2015، بحضور وزراء من الحكومة وبرلمانيين من المجلسين وفاعلين من مختلف المؤسسات والهيئات المدنية، إلى جانب الشباب المشارك في المشروع.

يذكر أنه قد تم انتقاء صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية من بين 2300 مشروع مرشح من مختلف أنحاء العالم، و سيعلن قريبا على فتح باب الترشيح للمشاركة في مشروع "شباب ويب تفي".