من المعروف أن زيت الزيتون يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات بفضل إحتوائه على مضادات الأكسدة، كما يوفر لجسمنا العديد من الفوائد الصحية التي تعالج الكثير من الأمراض العضوية و الجلدية.

ويعتبر زيت الزيتون من الدهون الأحادية الغير مشبعة، فهو غني جداً بالأوميغا 3 المفيدة جدا لصحة القلب والأوعية الدموية، حيث أنه يقلل من الكولسترول السيء و يرفع الكولسترول الجيد، بالإظافة إلى أنه يحتوي على فيتامين E و مضادات الأكسدة.

ويعتبر مضادا للإلتهابات والسرطان بشكل عام، و أيضاً جيد للبشرة والشعر من الناحية التجميلية.

زيت الزيتون

ولكن الإستهلاك الزائد لزيت الزيتون هو سبب في سمنة العديد من الأشخاص، فقد يستعملونه في تحضير وجبة الغذاء و السلطات و زيت للقلي و للتزيين و كل هذا في وجبة واحدة فقط.

لتصبح مجموع السعرات الحرارية لوجبتهم تساوي مجموع السعرات الحرارية لكمية  الزيت المضافة إليهم.

تعد ملعقة صغيرة من زيت الزيتون غنية ب 45 سعرة حرارية، أي بمعنى 5 غرامات من الدهون. بينما المعدل الطبيعي للشخص الواحد يتراوح مابين 50 و 70 غرام من الدهون.

و لهذا فزيت الزيتون آمن غالباً حينما يتم أخذه بشكل مناسب وبإعتدال، سواء عن طريق الفم أو دهنه على الجلد، حيث يمكن إستهللكه بنسبة 14 في المائة كحد أقصى من السعرات المستهلكة يومياً، وهو نحو ملعقتين من الطعام، ولا ينصح كذلك بالطهي بزيت الزيتون خاصة الزيتون البكر أي الجديد.