عبرت أزيد من 80 في المائة من الأسر المغربية، عن عدم قدرتها على الادخار، خلال 12 شهرا المقبلة. بينما تتوقع 72.8 في المائة من الأسر ارتفاعا في عدد العاطلين خلال الفترة نفسها.

وترى أكثر من 57 في المائة من الأسر أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، وهم بذلك ينظرون إلى المستقبل بعين متشائمة.

البطالة في المغرب

هذه هي أهم النتائج التي خرج بها بحث الظرفية لدى الأسر المغربية، خلال الفصل الرابع من سنة 2016، الذي تنجزه المندوبية السامية للتخطيط.

وبحسب المصدر ذاته، تعتقد 86.2 في المائة من الأسر، أن أسعار المواد الغذائية عرفت ارتفاعا، وستواصل ارتفاعها مستقبلا.

وتعتبر قرابة 61.5 في المائة من الأسر أن مداخيلها تغطي مصاريفها فقط، فيما تضطر 32.1 في المائة من الأسر إلى العيش بالاستدانة.