قررت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، اليوم الأربعاء توقيف خطيب مسجد حمزة بن عبد المطلب بحي سيدي موسى بمدينة سلا، الشيخ يحيى المدغري، على خلفية خطبة الجمعة الأخيرة التي أثارت جدلا واسعا، بعد أن ربط فيها الزلزال الذي ضرب الشمال بالمعاصي الذي يرتكبها بعض أهالي "ريافة" حسب قوله .
وقالت مصادر إعلامية إن قرار توقيف الشيخ يحيى المدغري عن الخطابة في المساجد نهائي وليس مؤقتا، وجاء بعد مشاورات واجتماعات داخل الوزارة الوصية، وبعد لقاء للوزير التوفيق برئيس المجلس العلمي المحلي لسلا، محمد بوطربوش.

وكانت خطبة الشيخ قد أثارت جدلا ، دفعه للاعتذار بالصوت والصورة قائلا : " “لم اقصد الإساءة إلى اخواننا من أهل الريف، وإنما قصدت أباطرة المخدرات، وإنني أعتذر وأقبل رأس كل ريفي، باستثناء الأباطرة منهم.. وللأسف بعض المنابر اختارت عناوين مستفزة.. كيف أسيء إلى الريف وإخوان الريف وأنا منهم… أنا لم أقصد إلا شردمة في الريف..وأسأل الله أن يوحد كلمتنا حول رمز هذه الأمة، أمير المؤمنين محمد السادس "