لاتنفك أزمة المضايقات التي تتعرض لها المحجبات في امريكا ان تتراجع حتى تعود لتطفو على السطح من جديد، سناء رشيد  هي إحدى السيدات التي تعرضت لمواقف متعددة  ومضايقات  متكررة في أمريكا بسبب ارتدائها الحجاب، تروي قصتها  لمجلة "الومنز هلث " الأمريكية المتخصصة في مواضيع صحة المرأة من خلال الأسطر التالية:

سناء رشيد كانت تمارس عملها كصيدلانية في مدينة نيويورك قبل أن تتعرض خلال الأسابيع القليلة الماضية لعنف لفظي من طرف احد الزبائن الذي  قام بمهاجمتها، "نعتني بالإرهابية وقال لي غادري بلدي أمريكا" تقول سناء في تصريح لها لمجلة  صحة المرأة الأمريكية. حاولت أن اخبر الزبون بهدوء أنني أيضا أمريكية وان أمريكا هي بلادي أيضا لكنه  سرعان ما صرخ في وجهي مستعملا كلمات مهينة، قبل أن يقوم احد المستخدمين بطرده خارج الصيدلية، مباشرة بعد هذا الموقف، تضيف سناء  الام لطفلين "انهرت واصبت بالرعب من تصريحاته  وأحسست بالحرج أمام زملائي في العمل".

سناء فتاة محجبة عاشت عائلتها في باكستان قبل أن تنتقل إلى أمريكا البلد الذي رأت فيه سناء النور. ولكن في أعقاب هجمات باريس وسان بيرناردينو بكاليفورنيا، التي تزامنت  مع دعوة دونالد ترامب لحظر سفر مسلمين الى الولايات المتحدة وصلت العنصرية إلى أعلى المستويات على الإطلاق تقول سناء، "حتى بعد 11 سبتمبر، لم يسبق لي أن شعرت بقدر هذه الكراهية التي شعرت بها خلال الأسابيع القليلة الماضية"، وتضيف "الجميع يتعاطى معك بطريقة مزدوجة، والإساءة اللفظية هو الواقع المستشري، معظم الامريكين يعتقدون انه يسمح لهم بالتحدث مع المرأة التي تغطي شعرها بالطريقة التي يريدون."

في الأسبوع الماضي، حيث كانت سناء واقفة على منصة مترو الأنفاق في انتظار القطار، اصطدم بها رجل عمدا ، مما أدى إلى إصابتها وسقوط هاتفها على الأرض إذ لم يكلف الرجل نفسه حتى عناء الالتفات وراءه بل مضى في طريقه بشكل عادي، "هذه الأشياء لم تحدث معي من قبل قط " تضيف سناء لا أحد يريد أن يجلس إلى جانبك في القطار، هناك الكثير من النظرات التي يمكن أن تكون منفرة للغاية."

أن ترتدي الحجاب اليوم في أمريكا هو ليس بالشيء السهل، العديد من الناس سوف يتحدثون معك بفضول وأحيانا بهجومية ويطرحون أسئلة من قبيل لماذا ترتدي الحجاب؟ لكني أحاول دائما التوضيح بطريقة لطيفة أسباب تغطية شعري، اغلب هؤلاء الأشخاص الذي يسألونني أسئلة من هذا القبيل يفاجئون عندما يعرفون أن سناء بالإضافة إلى عملها كصيدلانية تمارس التدوين وتكتب عن الموضة والأزياء كما تقوم بتصميم الملابس كذلك.

على الرغم من وجود بعض المواقف المزعجة فإن الغالبية العظمى من الناس هنا يتعاملون بشكل جيد تضيف سناء حيث أكدت أن واحدة من النقاط المضيئة التي حدثت هي عندما تلقت رسالة خطية من إحدى الزبونات التي كانت تنتظر في الصف أثناء الهجوم اللفظي الذي شنه عليها الزبون الأمريكي.

عبرت السيدة الأمريكية عن إعجابها بجرأتها متأسفة عما حدث ومشيدة بعملها وبلطف تعاملها حيث كتبت المرأة من خلال الرسالة "يجب أن يكون هناك المزيد من الحب، وخاصة الآن، ليس هناك سبب لوضع الكراهية على رأس الكراهية ."