يمكن ملاحظة الإنحناء الجانبي للعمود الفقري عند بعض الأشخاص، فهو يظهر غالبا في سن المراهقة مما يتسبب بأضرار على نظام التنفس والقلب والمنظر الجمالي للشخص.

إعوجاج العمود الفقري أو ما يسمى الجنف هو تقوس جانبي للعمود الفقري مصحوب بإلتواء فيه، و قد يظهر إعوجاج العمود الفقري على شكل إرتفاع إحدى الكتفين عن الآخر أو حدبة في الظهر أو إزاحة الجذع إلى إحدى الجانبين.

مشاكل إنحناء العمود الفقري

فالجنف مرض يظهر عادة خلال سن المراهقة في مرحلة النمو، بالإضافة إلى نمو التركيبات العظمية في هذه السن، و يمكن أن يتطور المرض سريعاً نسبياً، ومن هنا تأتي ضرورة تشخيصه السريع.

يمكن أن يكون الجنف أساسياً وبدائياً ومفاجئاً، وإنما من الممكن أن يكون ثانوياً نتيجة لمرض آخر يجب البحث عنه.

الجنف مرئي ويظهر أولاً بشكل وضعية سيئة لدى الجلوس والوقوف، مع إنطباع بإنحراف محور الظهر.

بحسب نوع الجنف، يمكن أن يشعر المريض بآلام عظمية وعضلية في الظهر، وفي حال الإصابة بالجنف، يتخذ العمود الفقري شكل مموج.

مشاكل إنحناء العمود الفقري

يعتمد علاج الجنف على حدة المرض وتطوره، فالجنف المعتدل يعالج بجلسات علاج طبيعية. أما الجنف الثانوي فيستلزم علاجاً محدداً للمرض المؤدي له، أما في حالات إعوجاج الظهر الحاد فيتم علاجها أحيانا عن طريق الجراحة.

يمكن تفادي هذا التقوس من خلال الإهتمام بالظهر، فمن الضروري أن يكون السرير والفراش جيدين. و الحرص على تقوية عضلات الظهر من خلال ممارسة تمرين رياضي منتظم، مع الحفاظ على وزن جيد و إبقاء الظهر مستقيماً في كافة الوضعيات.