لون الدم المتدفق أثناء الدورة الشهرية أو خارجها يقول الكثير عن صحتك. فقد يكشف عن خلل هرموني وقد يكون أحيانا علامة على مرض ما. إذا لاحظت العلامات التالية، استشيري الطبيب.

دلالات التدفق الخفيف للدورة الشهرية

ففي حالة أخذت حبوب منع الحمل ولاحظت تدفق الدم أقل من المعتاد وكان لونه فاتح أو إذا لم تأخذي الحبة وكان تدفق الدم لديك أخف، أو حتى لو كان لديك لولب ولاحظت نفس الشيء، من الممكن أن يكون تغير لون الدورة مرتبطا باضطراب أو عدم توازن هرموني،و يقول الاخصائيون أن تدفق الدم الأفتح والأخف قد يشير إلى مشاكل في الغدة الدرقية أو الغدة النخامية أو تكيس المبايض وغيرها من اضطرابات أمراض المناعة الذاتية.

 النزيف الغير متوقع للدورة الشهرية

إذا كنت تعانين من النزيف دون سبب ويحدث بشكل مفاجأ، قد يكون نتيجة آثار جانبية مرتبطة باستخدام حبوب منع الحمل. عليك استشارة طبيب الأمراض النسائية لتحديد سبب النزيف،وقد يكون علامة على ورم حميد في الرحم أو عنق الرحم، مما يؤدي إلى ارتفاع غير عادي في مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، وقد يكون علامة على الأورام الليفية أو التهابات أخرى من نفس النوع،كما يشير النزف من المهبل أيضا على سرطان عنق الرحم،لذلك يجب أن تكوني متيقظة جدا إذا لاحظت هذه الأعراض، خاصة إذا كانت مصحوبة بتشنجات لا مألمة.

التشنّجات الحادة خلال الدورة الشهرية

إذا كنت تعانين من تشنجات حادة، طوال فترة الدورة الشهرية، وتعتقدين أن هذا أمر عادي فأنتِ مخطئة، يقول الأخصائيون في الطب النسائي معظم النساء الشابات يعتقدن أن التشنجات القوية أمر عادي خلال الدورة الشهرية في حين أنها ليست كذلك. فهذه الآلام القوية هي أعراض مرتبطة بخلل على مستوي الهرمونات وعليك استشارة الطبيب.

 تأخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية هو أحد الأعراض الأكثر شيوعا للحمل. وبخلاف ذلك، فإن تأخر الدورة أحد أعراض الخلل الهرموني ويجب استشارة الطبيب في هذه الحالة، كما تشير هذه الأعراض إلى أنك تعانين من اضطراب في دورة التبويض أو تكيس المبايض، مما يزيد صعوبة معرفة أيام الخصوبة.

عدم انتظام الدورة الشهرية بسبب السمنة

إذا كنت تعانين من السمنة أو كانت نسبة الدهون في جسمك منخفضة، ربما تعانين من عدم توازن خطير في الهرمونات، لذا من المهم تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي. فالنساء اللواتي يعانين من السمنة ودورتهن الشهرية غير منتظمة يجب أن يتحققن بشكل منتظم من أنهن لا يعانين من السكري من النوع الثاني، لأن المبايض تتأثر بشكل مباشر في هذه الحالة.

إذا تحول الدم إلى اللون الأحمر ولديك إفرازات طبيعية، فأنت على الأرجح تعانين من عدم توازن في هرمون الاستروجين