أعلن فريق حملة هيلاري كلينتون، اليوم الثلاثاء، عن فوز وزيرة الخارجية السابقة في السباق الصعب خلال التجمع الانتخابي الديمقراطي في ولاية أيوا، أمام سناتور فيرمونت، بيرني ساندرز.

وأكد مات بول، مدير حملة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة بولاية أيوا، في بيان صحافي، أن "هيلاري كلينتون فازت في انتخابات أيوا"، مشددا على أنه بعد "إحصاء معمق وتحليل شامل للنتائج، ليس هناك شك في فوز وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون بأكبر عدد من المندوبين على صعيدي الوطني والولاية".

وأشار بول من جهة أخرى إلى أنه من "الناحية الإحصائية"، ليست هناك معلومات استثنائية يمكنها التأثير على النتائج وليس هناك احتمال بأن يتمكن السيناتور ساندرز من أن يغير الوضع لمصلحته".

ولم يتم الإعلان بعد عن النتائج النهائية للتجمع الانتخابي الديمقراطي.

الحملة النتخابية لهيلاري كلينتون

وتشكل الانتخابات التمهيدية في أيوا المحطة الأولى في مسلسل تزكية مرشحين اثنين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، اللذين سيخوضان غمار المنافسة على الرئاسة الأمريكية يوم 8 نونبر المقبل.

وأعلنت هيلاري كلينتون، مساء أمس الاثنين، أنها تتطلع "بفارغ الصبر" للمناظرة المقبلة مع منافسها سناتور فيرمونت، بيرني ساندرز في أفق المحطات القادمة للانتخابات التمهيدية للحزب.

وعند نهاية التصويت، قرر المرشح الديمقراطي الآخر، الحاكم السابق لولاية ماريلاند، مارتن أومالي، التخلي عن السباق للظفر بتزكية الحزب بسبب أدائه "السيء" في انتخابات أيوا.

أما على صعيد الحزب الجمهوري، فقد احتل سيناتور تكساس، تيد كروز، المرتبة الأولى، يليه رجل الأعمال، دونالد ترامب، وسيناتور فلوريدا، ماركو روبيو.

وسيخوض مرشحو كلا الحزبين الأسبوع القادم الانتخابات التمهيدية لولاية نيو هامبشير.