يعتبر إلتهاب المسالك البولية أو ما يسمى شيوعًا بإلتهاب البول هو أحد أنواع الإلتهابات التي تصيب الأطفال كثيرا، حيث إن خطر الإصابة بهذه الإلتهابات خلال مرحلة الطفولة تصل إلى 2 في المائة عند الذكور و 8 في المائة عند الإناث.

 وتكمن خطورة هذه الحالة، إلى أن أعراضها لا تكون دوما واضحة للوالدين خاصة في المراحل الأولى من حياة الطفل، فيكون الطفل المصاب به لديه عرض أو أكثر من الأعراض التالية :

-حرقان وألم عند التبول

-زيادة في عدد مرات التبول مع قلة في كمية البول

-إسهال، قيئ، ألم في البطن

-إضطراب و قلة نشاط الطفل

-التبول على الملابس، حتى لو كان الطفل مدرب على الذهاب إلى الحمام

-رائحة البول كريهة مع وجود دم.

إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

إلتهاب المسالك البولية سببه بكتيريا أو ميكروب يدخل إلى المثانة أو الكلية، بسبب مساعدة بعض الأشياء التي تسهل من ذلك، نذكر منها:

-إستعمال حمامات عمومية غير نظيفة

-إحتباس البول لفترة طويلة

-لبس الملابس الضيقة

-سوء التنظيف الشخصي خصوصا عند الإناث

بعض الأطفال المصابين عليهم أخذ الدواء للعلاج، كالمضادات الحيوية التي تستخدم لذلك والتي تعطى في أغلب الحالات عن طريق الفم .

 وإذا كانت العدوى خطيرة فإن المضادات الحيوية تعطى في المستشفى عن طريق الوريد، كما يمكن مساعدة الطفل على الشفاء منه من خلال:

-شرب سوائل كثيرة كي تساعده على عدم تركز البول داخل المثانة

-تعويد الطفل على الذهاب للحمام عدة مرات يوميا

-إرتداء الطفل ملابس غير ضيقة

-تعليمه النظافة الشخصية السليمة خصوصا الإناث، حيث يجب تعليمهن أن يمسحوا أنفسهم من الأمام للخلف بعد إستخدام الحمام وذلك حتى لا تنتقل البكتيريا.