نظمت الجمعية المغربية لتضامن المرأة، اليوم الأحد بتمارة، يوما خاصا بالرياضة النسائية، عرف مشاركة حوالي 250 امرأة من مختلف الأعمار، وشمل مختلف الأصناف الرياضية.

اليوم الذي نظم تحت شعار "القدرة الرياضية للمرأة المغربية"، يأتي حسب الجمعية المنظمة، تزامنا مع اليوم العالمي للرياضة النسوية، ويهدف إلى تحفيز الفتيات والنساء على ممارسة الرياضة، وإدماج الأندية الرياضية في محاربة الإرهاب.

فئة الصغار

وقالت إلهام الرفاعي، رئيسة الجمعية المغربية لتضامن المرأة، في تصريح لـ"سلطانة"، إن هذه التظاهرة الرياضية، تعد الأولى من نوعها على صعيد المغرب وعلى مستوى إفريقيا، مشيرة إلى أن عدد المشاركات في السباق يزيد عن 250 امرأة إلى جانب الأطفال الصغار.

السباق على الطريق

وبدوره أوضح أشرف كنون، رئيس الجمعية المغربية لتنمية المواهب، أن هذا اليوم المخصص للرياضية النسائية، يرمي إلى إدماج المهاجرات الإفريقيات في المجتمع المغربي، مضيفا أن الجمعية المشرفة على التظاهرة حاولت أن تجمع النساء من مختلف الأعمار، فضلا إشراك ذوي الاحتياجات الخاصة.

ذوي الاحتياجات الخاصة

وعرف هذا العرس الرياضي النسوي، تنافسا بين المشاركات في أصناف رياضية متعددة "السباق على الطريق، و كرة القدم، والكرة الطائرة، وكرة اليد، وكرة السلة، والرقص، كما  قدمت الجمعية المنظمة جوائز تقديرية للحاصلات على المراتب الأولى في مختلف المسابقات.