فشل مسلسل "دار الضمانة" الذي بدأ عرضه لأسبوع الماضي على القناة الأولى، في جذب انتباه المشاهدين المغاربة، إذ لم تتجاوز الحلقة الأولى مليون و900 ألف مشاهد.
وفشلت القناة الأولى بدورها في رفع نسبة مشاهدتها في وقت الذروة، التي ظلت في حدود 16.9 في المائة، حسب تقرير جديد لمؤسسة "ماروك متري" لقياس نسب المشاهدة في المغرب.
وكانت قناة الأولى والشركة المنتجة للعمل تراهن على أن يستطيع المسلسل تحقيق نسب مشاهدة عالية، تضاهي نسب المشاهدة التي حققها مسلسل “وعدي”، الذي عرض في رمضان الماضي، خاصة وأن الشركة المنتجة لـ”دار الضمانة” هي نفسها منتجة مسلسل “وعدي”، الذي وصل عدد مشاهديه في بعض الحلقات إلى 7 ملايين مشاهد.
ويعرض المسلسل، الذي يتكون من 30 حلقة، كل يوم أربعاء مع حلقة من المسلسل، ومدة كل واحدة منها 52 دقيقة.
ويشارك في المسلسل ثلة من أبرز نجوم السينما والدراما في المغرب، في مقدمتهم الممثل محمد مفتاح، الذي سجل عودته إلى الشاشة المغربية بعد غياب طويل، ونعيمة المشرقي، وفاطمة الزهراء بناصر، وربيع القاطي، وآخرين.
وتدور أحداث هذا المسلسل في القرن 17، وتتمحور قصة المسلسل حول شخصية التاجر المعروف “الحاج إدريس”، يؤدي دوره محمد مفتاح، الذي يتزوج بأربع نساء كل واحدة تحاول استمالته اليها، في جو مشحون بالأحداث الدرامية.