تجد الأمهات المرضعات صعوبة كبيرة عند قرارهن فطام أطفالهن، فبعد فترة من الرضاعة قد تطول لعامين كاملين يكون الطفل قد تعلق عاطفيا بأُمه بشكل كبير، وحتى الأُم المرضعة ترتبط وجدانيا بطفلها ويصبح الفطام صعبا على كل منهما، فما هي الخطوات الواجب على الأُم اتباعها في عملية فطام ناجحة؟

اليك بعض الطرق التي تساعدك على فطام طفلك

ابتعدي عن الطرق القديمة لفطام طفلك مثل وضع شيء ذي طعم سيئ أو مر على حلمة الثدي, أو إبعاده إلى بيت الجدة أو الخالة لفترة من الزمن، لأن ذلك ممكن أن يؤثر سلباعلى نفسية طفلك.

ـ يجب على الأُم التحلي بالصبر والمثابرة والالتزام بالنقاط التالية:

  •   بداية قللي عدد الرضعات تدريجيا خلال النهار.
  •   أحرصي على التركيز على وجبات طفلك الرئيسية في أوقات معينة حتى يتعود على الأكل بنظام.
  • أعطي طفلك طعاما خفيفا بين الوجبات, ليبقى دائما في حالة شبع.
  •   أشغلي وقته بأشياء أخرى كاللعب والتلوين والتنزه.
  •   ركزي أكثر على تناوله الطعام العادي كالخضراوات المطبوخة جيدا والفواكه المهروسة قبل الشروع في موضوع الفطام، حتى يتعود جسمه على أخذ الطاقة من الطعام.
  •   اجعلي من وقت تناول الطعام متعة لك ولطفلك.
  •   تدرجي في كل ما سبق إلى أن يتوقف عن الرضاعة تماماً خلال النهار.
  •   ابدئي بتقليل عدد الرضعات أثناء الليل,

يجب على جميع الأمهات بأن يحرصن على الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة، والاستمتاع بتلك الفترة, لما فيها من فوائد للأٌم ولطفلها.