أكدت مجموعة "يو.بي.إس" المالية السويسرية في دراسة لها أن الوصول الى قمة الربح المالي لم يظل حكرا على الرجال فقط، فمؤخرا سجل عدد أصحاب المليارات من النساء في لعالم تزايدا بشكل سريع، مع العلم أن عدداً كبيرا منهن من آسيا، وأنهن جمعن تلك الثروات بأنفسهن".
وقال بنك "يو.بي.إس" إن "عدد المليارديرات النساء زاد بنحو سبعة أمثال عما كان عليه الحال قبل 20 عاماً، وإن متوسط ثرواتهن تضاعف تقريباً ليصل إلى 4.3 مليار دولار، ليتجاوز بذلك متوسط صافي قيمة أصحاب المليارديرات من الرجال، المقدر تقريبا بنحو أربعة مليارات دولار".
 
وأحصى "يو.بي.إس" الذي يقدم خدمات لإدارة الثروة وجود 1347 مليارديراً بأنحاء العالم في الدراسة، لكنه رفض الإفصاح عن اسم أي منهم.
فالدراسة لم تتجاهل حقيقة أن الرجال يشكلون الغالبية الساحقة للمليارديرات، لكنها في المقابل قالت أن النساء أيضا شكلن 11% من إجمالي العدد العام الماضي، مقارنة مع 9% قبل عقدين.
 
وأشارت المجموعة إن "أكثر من نصف المليارديرات النساء في آسيا جمعن أموالهن بأنفسهن، وجاء العدد الأكبر منهن من الصين وهونغ كونغ، وكانت الاستثمارات في العقارات هي المصدر الرئيسي للثروات".