في وقت يحتفل فيه العديد من المصريين والعرب بذكرى الثورة المصرية الخامسة ، والتي قلبت موازين السياسة بمصر، ، تفاجئ العديد من سكان حي مرس السلطان بالدار البيضاء  بصورة ضخمة  للرئيس المصري السابق المخلوع حسني مبارك ،على جدارن إحدى البنايات .

وحسب ما نشره موقع " هافنتون بوست " بنسخته الفرنسية ، الصورة تم تعليقها بداية الأسبوع الجاري وتحديدا في الرابع والعشرين من الشهر الجاري .

وتعددت الأسئلة التي تدور رحاها حول غاية تعليق الصورة ، ليفسرها البعض على أنها هجوم سياسي من المغرب اتجاه مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسي ،أما  البعض فرأى أنها مجرد مزحة من أبناء الحي لا أقل ولا اكثر .

 لكن في نهاية المطاف ، تبين أن الغاية من الصورة هو تصوير فيلم سينمائي بعنوان "حادث النيل هيلتون"وهو من إنتاج سويدي ومن إخراج طارق صالح وهو من أصل مصري، ويسرد فيه قصة مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، في 28 يوليوز 2008. و التي أثارت اهتمام الرأي العام المصري خاصة بعد التشكيك في تورط الرئيس المصري السابق ومدير مخابراته.

ويصور الفيلم الذي سيكلف أزيد من 1.26 مليون دولار ، بين مدينة الدار البيضاء ومراكش ، ومن المنتظر عرضه السنة القادمة .

صورة حسني مبارك