عوامل الخطورة الرئيسية التي تؤدي إلى زيادة احتمال إصابة الإنسان بأمراض القلب هي السكري، ارتفاع ضغط الدم، قلة النشاط الجسدي، السمنة، التدخين، الشدة النفسية، وجود مستويات كولستيرول غير صحية.

هناك أشياء يستطيع المريض أن يقوم بها من أجل تقليل خطر إصابته بأمراض القلب، الالتزام بنظام غذائي صحي أمر مهم من أجل الوقاية من أمراض القلب. وهذا ما يشتمل على:

تناول الأطعمة الفقيرة بالكولستيرول.

زيادة كمية اللحوم البيضاء ولحوم الأسماك بدلاً من اللحوم الحمراء والقواقع البحرية.

تناول الكثير من الخضار والفاكهة.

على الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم التقليل من كمية الملح في الطعام، إن الملح يؤدي إلى زيادة ضغط الدم وإلى تضيُّق الشَّرايين. هناك بدائل كثيرة متوفرة. وهي تستطيع التعويض عن طعم الملح في الطعام.

يعدُّ التدخين أحد عوامل الخطورة الرئيسية فيما يخص أمراض القلب. إن ترك التدخين يقلل هذا الخطر، لكن ترك التدخين يمكن أن يكون صعباً. هناك برامج كثيرة متوفِّرة من أجل مساعدة الناس على التوقف عن التدخين.

ويستطيع الطبيبُ مساعدةَ المريض على اختيار البرنامج المناسب له. إن على الإنسان أن يمارس نشاطاً بدنياً منتظماً من أجل تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية. إن التمارين الرياضية تؤدي إلى تخفيف الوزن. وهذا ما قد يقلل مستويات الكولستيرول أيضاً.

كما أنه يمكن أن يساعد على تخفيض ضغط الدم، إذا كان المرء مصاباً بمرضٍ قلبي، فعليه استشارة الطبيب قبل بدء أي برنامج للتمارين الرياضية.

من الممكن أن تؤدي السِّمنة أيضاً إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية. ويمكن للتمارين الرياضية المنتظمة والنظام الغذائي المتوازن المساعدة على التخلُّص من الوزن الزائد، لكن تخفيف الوزن يجب أن يجري على نحوٍ تدريجيٍّ بطيء.

إن تعلم كيفية تدبير الشدة النفسية أمر مفيد من أجل تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية. وعلى المرء أن يتجنب الحالات التي تصيبه بالشدة النفسية، وأن يجد طرقاً من أجل التمكُّن من التلاؤم معها.

يكون الأشخاص المصابون بمرض السكَّري معرَّضين لخطرٍ أكبر فيما يخص الإصابة بالأمراض القلبية. والداء السكري مرضٌ يؤدي إلى زيادة مستويات السكر في الدم زيادةً كبيرة. يأتي السكر من الأطعمة التي نتناولها. وهذا يعني أن التمكُّن من تدبير مرض السكري أمرٌ هام من أجل تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية.