يحاول الفنان دائما الظهور بصورة جيدة ومحترمة أمام جمهوره ،خاصة بوجود الكاميرات، لكن ماذا لو لم يعلم الفنان بوجودها ؟

في كل موسم رمضاني ، تعرض شاشات التلفزة المغربية برامج " كاميرا خفية " يكون ضحيتها الفنانون ، وتلقى هذه البرامج نجاحا ملفتا ، خاصة أن  لدى المشاهد المغربي  فضولا كبيرا ليرى كيف يتصرف الفنانون في حياتهم اليومية .

أغلب الفنانين المغاربة وقعوا في فخ الكاميرا الخفية ، فمنهم من تغيرت شخصيته التي يعرفها جمهوه ، ومنهم من ظل هادئا ، ومنهم من صرخ غضبا أو ربما خوفا .

 

حاتم عمور كان ضحية برنامج " جار ومجرور " ، ونفذ المقلب صديقه الموزع جلال الحمداوي ، حيث حاول الأخير استدراجه الى الاستوديو لإعادة توزيع أغنية " ألو فينك " ، وإخباره أن شيئا ما أصاب صوته ، ثم مفاجئته بأصوات غريبة وانقطاع للكهرباء ، فكيف كانت ردة فعله ؟ إليك الفيديو

دنيا باطمة أيضا كانت ضحية هشام مسرور في نفس البرنامج الذي يعرض في القناة الثانية ، وبعد أخد ورد بين مسرور الذي لعب دور رجل مستفز وزوج دنيا بطمة البحريني محمد الترك، تدخلت الأخيرة لتدافع عن زوجها وواجهت هشام .

 

أما سعد المجرد فهدوئه فاجئ الكثيرين ، في مقلب نفذه  فيه الفنان حاتم إدار حين تظاهر أن سيارته تعطلت ،ليتدخل  بعدها رجل طالبا من الفنانين 1500  درهم تعويضا على توصيلهما وتوصيل السيارة ، لكنهما رفضا عرض الرجل ، وهنا بدأت المشكلة ، فهل تدخل سعد ليدافع عن حاتم وعن معجباته ؟

 

ولم يسلم الفنان الدوزي من مقالب هشام مسرور ،فمنعه "متنكرا" من دخول القناة الثانية لتصوير حفلة رأس السنة وإصراره على تفتيش الفنان أكثر من مرة  ،فما كان على الدوزي إلا أن يتصرف بعصبية ويحاول مغادرة المكان رفقة أخيه .