الكل متفق على أن الخبز مادة غذائية لا يكتمل الطعام بدون وجودها خاصة عند المغاربة، لكن قد يقوم البعض بحذفه تماماً من قائمة طعامهم أملاً في فقدان بعض الكيلوغرامات.

لكن خبراء الصحة لديهم رأي آخر بهذا الشأن بحيث يرون أنه عنصر غذائي غاية في الأهمية، لإفتقاره للمواد الذهنية و غناه بالبروتينات و الألياف و كذا الكربوهيدرات المعقدة.

الخبز

 سلطانة تقدم لك أهم الفوائد الغذائية للخبز:

1-الألياف الغذائية:

يعتبر الخبر مصدر جيد للألياف الغذائية، فالخبر العادي يحتوي في المتوسط على 3 غرامات عن كل 100 غرام و لنضرب هذه القيمة الغذائية في ثلاثة بالنسبة للخبر الكامل.

فجسم الإنسان يحتاج إلى حوالي 25 غرام من الألياف يومياً التي عادة لا نستطيع الوصول إليها، لذلك لا يجب إقصاء هذه المادة الحيوية من قائمة طعامنا

2-السكريات الجيدة:

الخبز عنصر غذائي مكمل إلى جانب المعجنات والأرز و السميد والبقول أو البطاطس لأنه عن كل 100 غرام يحصل الجسم على ما يقارب 50 غرام من النشا و بالتالي يغطي حاجياته اليومية.

ينصح إذن باعتماد الخبز مع وجبات الطعام الخالية من النشويات الأخرى، فوجوده يزودك بالسكريات البطيئة الذوبان و الضرورية لإتباع نظام غذائي متوازن.

3-غني بالسعرات الحرارية لكنه يساعدنا على التحكم في وزننا:

يمكن أن يساعدك الخبز على التحكم في وزنك نظرا لإحتوائه على السكريات والألياف، لكون السكريات المعقدة الموجودة في الخبز تساعد على تجنب نقص السكر في الدم و كذا الرغبة الشديدة في الأكل بين الوجبات.

الخبز

وبالتالي فإن الخبز يلغي تماماً فكرة غياب أو عدم كفاية الكربوهيدرات المعقدة في وجبة معينة، ما يجنبنا التفكير في الطعام والشعور بالجوع بعد مضي بضع ساعات، فقد تبثث فائدته الكبيرة أثناء الحميات الغذائية، و لكن بشرط إستخدامه في الوقت المناسب وبالكميات الصحيحة.