القهوة من أكثر المشروبات الساخنة المفضلة لكثير من الناس، سواء في الصباح او في المساء. فهي ذو رائحة و نكهة مميزة ،و لكن العديد من الناس يتساءلون عن فوائدها و اضرارها على الصحة. فهناك من يعتبرونها عاملاً يساعدهم على النّشاط، ويبثُّ فيهم القوّة والحماس و اخارون يتخوفون من تناولها بكثرة.

 تحتوي القهوة على الكافيين، بنسبة تتراوح ما بين 1 الى 2 في المائة، و تشير الأدلة العلمية إلى أنه كلما زادت عملية تحميص حبوب القهوة نقصت كمية الكافيين والماء فيها. فهو مادّة كيمائيّة من عائلة المنبّهات، وهو يوجد أساساً في القهوة و الشاي والكوكاكولا، وتعتبر مادّة منبّهة للقلب والدّماغ. فشرب القهوة بإعتدال صحي جدا و مع ذلك فالإفراط في شربها لديه بعض المخاطر , حيث إن معدل إستهلاك الكافيين المعتدل هو من 2 ال 4  أكواب يوميا.

للقهوة فوائد كثيرة على الصحة و هي:

-تحسن صحة الأوعية الدموية: حيث تزيد القهوة من إنتاج أكسيد النيتريك ، مما يحسن من قوة العضلات في الأوعية الدموية

-تحسن مستوى الكولسترول في الدم: فهي تحتوي على الكثير من المواد المضادة للأكسدة، والتي تساعد في تحسين مستوى الكولسترول في الدم

 -تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد وتليف و سرطان الكبد

 -تقلل من خطر السكري: لتأثيرها على واحدة من بين المواد السامة، عند مرضى السكري الموجودة في البنكرياس

-يقلل من خطر الاصابة باضطراب في النظام الحركي للإنسان، الناتج عنه خسارة خلايا الدماغ

-تمنع تسوس الأسنان: فهي تقلل من تشكيل الرواسب

-تقلل من فرص حدوث الصداع الشديد

-منع الشعور بالتعب

-تقلل من ظهور المشاكل ذات الصلة بالجلد مثل حب الشباب والأكزيما

-تنشط الذهن والذاكرة

-تخفيض خطر الإصابة بأمراض الزهايمر و الخرف

و لكن للقهوة اضرار على الصحة، فعند الافراط في تناولها، تصبح مضرة للانسان، و من بين هذه الاضرار:

-اضطراب مواعيد النوم

-انقاص شهية الانسان

-صداع في الرأس في حالة الادمان عليها

-كثرة إلى الهلوسة وقلّة الخصوبة

-ارتفاع في مستوى السكر في الدم

-زيادة في مستوى الكولسترول في الدم

-ضربات سريعة وقويّة في القلب

-تؤدي الى ولادة أطفال مصابين بعيوبٍ خلقيّة، عند المراة الحامل

-نقص امتصاص الحديد اثناء تناول الطعام

-تساعد في تصلب الشرايين

-في حالة الادمان عليها، قد تدمر البنكرياس

-رجة في العضلات

-زيادة الحموضة في الجسم

 و لهذا فان الدراسات كشفت أن تناول القهوة له فوائد علاجية و صحية كثيرة ، ولكن من دون الافراط في شربها، و من المهم معرفة المقدار المناسب لكل شخص كي لا يصبح مضراً بالصحة.