بعد عمر الستة أشهر، يصبح طفلك أكثر وعيا، فيرغب في اللعب واكتشاف العالم من حوله. اليوم أتينا لك بأدوات عدة تبقي طفلك سعيدا خلال يومه المليء بالشقاوة والاكتشافات الجديدة.

حاملة الطفل .

لا يمكن تقدير مدى فرحة الطفل عند وضعه في حاملة الأطفال. فهويشعر بالأمان والهدوء عندما يكون جسمه قريبا من جسم أمه. إذا كان لديك بعض الأعمال لإنهائها في المنزل، ضعي طفلك في حاملة الأطفال واستمتعي معه.

البنطلون ذو الخصر المطاطي.

هذا النوع من الملابس ضروري لإبقاء طفلك في وضعية مريحة طوال اليوم. البنطلون مع الخصر المطاطي يساعد الطفل على التحرك طيلة اليوم من دون أي مشكلة.

الألعاب اللينة والصغيرة

اللعبة اللينة مثالية لطفلك الصغير. هو يمكنه الضغط عليها والتحكم بها بسهولة. يمرح الطفل كثيرا عندما يلهو بهذا النوع من الألعاب. كما يمكن اختيار تلك الألعاب التي تصدر أصواتا مميزة لطفلك.

العضاضة

يمر العديد من الأطفال خلال هذه المرحلة العمرية بأوجاع قوية بسبب التسنين. لذا، فإعطاء الطفل عضاضة يسهم في التخفيف من آلامه، وبالتالي يبقيه سعيدا