لقي تلميذ كان يدرس في المستوى الثالثة إعدادي، مصرعه داخل مؤسسة تعليمية بمدينة بمراكش، بعدما أصيب بسكتة قلبية أثناء اجتيازه امتحانات الموحد.

وكان التلميذ، الذي لم يتجاوز عمره 14 سنة، منهمكا في الإجابة عن أسئلة امتحان اللغة العربية، حينما طأطأة رأسه فوق ورقته.

ليفاجأ الأساتذة المكلفين بالحراسة بوفاة التلميذ، ودخل التلاميذ والتلميذات في حالة صدمة شديدة، ونوبة بكاء.

ويقطن التلميذ بمنطقة الداوديات، حسب جريدة "المساء"، ووافته ووقع الحادث داخل مؤسسة شاعر الحمراء، الأربعاء الماضي.

وسادت حالة استنفار داخل المدرسة، حيث حضر المدير وبعض الأساتذة والإداريين، قبل أن يتم ربط الاتصال بالمصالح الأمنية وأسرة الهالك.