حسب اختصاصي التغذية فإن الشراهة في تناول الطعام عادة تحدث أكثر عند المرأة، فهي تستخدمها كوسيلة للتنفيس عن غضبها، وعن قلقها وتوتّرها.

في هذه الحالة يتجه الشخص إلى الأكل المفرط للطعام على الرغم من شعوره بالشبع، و ذلك لعوامل نفسية وهرمونية تختلف من حالة لأخرى.

الشراهة في الأكل

 و يمكن أن تستمر حالة الشراهة لفترة ثم تتوقف أو يمكن أن تستمر لمدة طويلة، فتكون بذلك سبباً للمريض بالعديد من الأمراض كثيرة بسبب السمنة ومنها:

مرض السكري من النوع الثاني، أمراض القلب، إرتفاع نسبة الكولسترول و ضغط الدم، هشاشة العظام...إلخ

و قد يتم العلاج بالإعتماد على الأسباب الرئيسية المسببة للشراهة، فإن كانت نفسية تحتاج لجلسات مع طبيب مختص بالأمراض النفسية، كما في حالة الأمراض العضوية الجسمية، فمثلا إن كان السبب ناتج عن نشاط في الغدة الدرقية يتم علاج المريض دوائياً أو بالجراحة من خلال استئصال جزء من الغدة الدرقية.

و من النصائح التي يجب إتباعها حسب أخصائي التغذية للتخلص من الشراهة في الطعام، هي الحرص على تناول وجبات منتظمة و صحية بقدر الإمكان، الإكثار من شرب الماء لملئ المعدة بالماء عوض الطعام، الحرص على ممارسة التمارين الرياضية فهي تساعد أيضا للتخلص من التوتر.