تحتضن مدينة الحاجب يوم 30 يناير المقبل ملتقى لمناقشة مختلف الآليات والتصورات الكفيلة بتثمين منتوج الصوف المحلي، ويرتقب أن يعرف مشاركة باحثين ومهنيين وصناع تقليدين.
اللقاء التواصلي الذي تنظمه جمعية " بلاطان الحاجب " بشراكة وتعاون مع عمالة الإقليم مناسبة للمهنيين والفاعلين في قطاعات الصناعة التقليدية والصناعات التحويلية سيشكل مناسبة لبحث السبل الكفيلة بتثمين هذا المنتوج الوطني.
وحسب ورقة تقديمية للجمعية المنظمة، فإن المشاركين في هذا الملتقى سيحاولون بحث الإمكانيات المتاحة وفرص تثمين سلسلة الصوف على مستوى إقليم الحاجب الذي يتوفر على مؤهلات كبيرة من هذا المنتوج، الذي أضحى في السنوات الأخيرة يواجه إكراهات متعددة حول مجالات التسويق.
ويروم هذا اللقاء، إشراك كافة مكونات سلسلة الصوف وكذا الشركاء المحليين والمهنيين المؤسساتيين والمتدخلين المغاربة والأجانب في التشخيص الدقيق لمعيقات تثمين الصوف بالإقليم والعمل على صياغة خارطة طريق تحدد البدائل الممكنة لإعادة الاعتبار لهذه المادة الحيوية التي كشفت الدراسات والأبحاث العلمية إمكانية استعمالاتها المتجددة في العديد من القطاعات ذات القيمة المضافة ما يفتح آفاقا واعدة لفائدة مختلف المتدخلين بهذه السلسلة.
وستتوج أشغال هذا اللقاء، بإحداث فريق عمل يضم مختلف الشركاء المعنيين بسلسلة الصوف بهدف تحديد وضبط أنجع السبل الممكنة لتحقيق تنمية هذه السلسلة على مستوى الإقليم وكذا بمنطقة الأطلس المتوسط باعتباره يشكل الامتداد الطبيعي لإقليم الحاجب إلى جانب تحديد محاور برنامج زمني لتنمية سلسلة الصوف.
يشار إلى أن تنمية سلسلة الصوف بإقليم الحاجب التي يستجيب إحداثها وتنميتها لقيم ومبادئ المحافظة على البيئة والتنمية المستدامة، تحتاج إلى تنظيم حملات تواصلية وتوعوية لتحسيس المستهلك بمكانة الصوف وبقيمة هذه السلسلة مع العمل على المحافظة على تقاليد مربي الماشية سواء المهنيين أو الكسابة.