.انتقد ياسين أحجام البرلماني عن حزب العدالة والتنمية إحراق صورة رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، معترا أنه أمر يفتح النافذة الاولى على العنف السياسي
وأضاف أحجام في تدوينة بصفحة بالفايس بوك، أنه كان دائماً مع ثقافة الاختلاف مهما كانت حيثياتها، موضحا أن يومن إيمانا عميقا بالتعددية الفكرية و السياسية و الدينية في هذا البلد الأمين.

[soltana_embed]

دائماً كنت مع ثقافة الاختلاف مهما كانت حيثياتها و أومن إيمانا عميقا بالتعددية الفكرية و السياسية و الدينية في هذا البلد ...

Posté par Yassine Ahajjam sur dimanche 17 janvier 2016

[/soltana_embed]

لكنه اعتبر أنه لا يمكن لضميره قبول أن يتم إحراق صورة رئيس حكومة المملكة المغربية ، باسم الحرية و الديمقراطية حتى و لو تم الاختلاف مع قرارات هذا الرئيس أو تم الاختلاف مع برنامج حكومته او حزبه .
أحجام قال إن مؤسسة رئاسة الحكومة لا يمثلها شخص ذاتي ، موضحا أنه يمثلها الشعب الذي اختار رئاستها عن طريق صناديق الاقتراع و تمثلها الدولة بجميع مؤسساتها الدستورية.
وأردف أحجام أن تعيين رئيس الحكومة يتم من طرف ملك البلاد ، مضيفا أنه " حتى و لو كان بنكيران مواطنا بسيطا واختلف رأيه عن السائد فلا يجوز أبداً حرق صورته بالطريقة الداعشية الاستئصالية المشينة ".
أحجام قال إن "هذه الأفعال المشينة لا تقبل الحوار و تفتح أبواب هذا الوطن على الجحيم "، موضحا أن "هذا الفعل الذي يتبنى حرق صورة لأي مواطن او مسؤول مهما اختلفنا معه سياسيا له رمزية خطيرة جدا تفتح النافذة الاولى على العنف السياسي الذي لم يكن أبدا من ثقافتنا المغربية ".